تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

  موريسون يؤكد الوصول إلى صفر انبعاثات كربونية بحلول 2050

قال رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون في مؤتمر قمة العشرين في روما، إن بلاده التي شاركت أمس الأحد بمؤتمر الأطراف السادس والعشرين (كوب 26) أكدت على هدف الوصول إلى «صافي صفر انبعاثات كربونية» بحلول عام 2050، لكنها لن تتزحزح عن تعهدها لعام .2030

وكتب موريسون في مقال رأي: “في غلاسكو، سأؤكد أن أستراليا ستواصل القيام بدورها. وسوف نضع هدفاً لتحقيق صافي انبعاثات صفرية بحلول عام 2050، ولدينا خطة واضحة لتحقيق ذلك»

وقال موريسون إن أستراليا لن تغير أهدافها الحالية لخفض الانبعاثات لعام 2030 لأن البلاد في طريقها إلى تحقيق الهدف الحالي

 ورفض موريسون دعوة من زميله السابق والأمين العام الحالي لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ماتياس كورمان لتبني تسعير الانبعاثات بطريقة “فعالة وعادلة”.

 وقال عن خطاب كورمان، المشكك السابق في ضرائب الكربون”إنه هناك لتمثيل وجهات النظر الأوسع لجميع الأعضاء المختلفين في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية هناك. وليس استراليا وحدها”. وأضاف رئيس الوزراء:”  لقد ركز على السياسات والإجراءات التي يتم النظر فيها في منتديات منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية. وظيفتي هي تمثيل المصلحة الوطنية لأستراليا، وأنا متأكد من أن لديه فهم عميق وتقدير لها “.

 وقال رئيس الوزراء “أنا متأكد من أن البيان الختامي سيتم العمل عليه خلال الأيام القليلة المقبلة وأن سياسة أستراليا بشأن هذه القضايا واضحة وضوح الشمس”.

 يوم الجمعة، حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش زعماء العالم من أن محادثات المُناخ يمكن أن تفشل إذا لم تجدد الثقة بين قادة مجموعة العشرين، داعيًا إلى “المزيد من الطموح والمزيد من العمل”.

 وقال موريسون:” إن كوفيد -19 أثر ويؤثر على اقتصادات العالم.”

 وأضاف: “عندما تتحدث عن الوصول إلى صافي انبعاثات صفرية، فهذا هو نفس التحدي الذي يواجه العالم عندما تبحث عن لقاح”.

من المتوقع أن يدلي القادة ببيان حول تمويل المناخ للدول النامية ولكن قوة البيان لم يتم حلها بعد.

ودعا موريسون قادة الدول العشرين في روما الى اعتماد سياسة موحدة تجاه شركات الانترنت مثل غوغل وفايسبوك ووضع ضوابط لها.

وكان موريسون التقى غلى هامش مؤتمر روما الرئيس الأندونيسي جوكو ويدودو وبحث معه العلاقة بين البلدين.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn