تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

عربٌ يحرّرون عرباً ؟!

{ احتفلت  اليابان منذ ايام  بسقوط قنبلتي هيروشيما وناغازاكي بإضاءة الشموع ووضع اكاليل الزهر على قبور الضحايا.
سقط في سوريا وحدها حتى اليوم من الضحايا ضعف ما سقط في المدينتين اليابانيتين عدا الذين سقطوا ويسقطون في اليمن والعراق ومصر وليبيا ولبنان.واذا جمعنا ضحايا هذه الدول في حروبها الداخلية يصبح العدد خمسة اضعاف ما سقط في اليابان و«الحبل على الجرّار».
وما زلنا نسمع ان المقاومة اليمنية الوطنية حرّرت عدن وأبها وتعز وسواها، والمعارضة السورية حرّرت جسر الشغور ومناطق في ريف دمشق وادلب، وما زلنا نسمع ان الحشد الشعبي في العراق حرّر  تكريت وسيحرّر كل الأنبار، وعناصر المقاومة اللبنانية تحرّر الزبداني والقلمون : تحرير مَن من مَن، عربٌ يحرّرون عرباً، وعربٌ يقتلون عربا،ً وعربٌ  يغتالون تاريخهم ويمحون من صفحاته كل انجاز ابيض.
واذا استمرّ الأمر على هذه الحال، فهل سيبقى غداً من يحتفل بذكرى الضحايا العرب ويضع اكاليل الزهر على قبورهم؟!
وهل ستبقى وردة تنبت في تراب العروبة لنحملها يوماً الى قبر شهيد؟!

أنطوان القزي

tkazzi@eltelegraph.com

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn