تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

زوبعة في فنجان

بقلم هاني الترك OAM

ان جماعة استعادة استراليا التي تدعى الوطنية ومحبة استراليا هي عنصرية متطرفة وتنادي بأيقاف هجرة المسلمين فهي تقسم الوحدة الاسترالية. ان الاستراليين المسلمين هم جزء لا يتجزأ من المجتمع الاسترالي.

وانا اجريت مقابلة لوزير الهجرة السابق كريس بوين في مكاتب التلغراف وقلت له ان البعض يتخوف من هجرة المسلمين فقال ان برنامج الهجرة يقوم على اساس عدم العنصرية سواء استناداً الى الدين او العرق اواللون.. نحن مجتمع متعدد الحضارات .. وفي تقديري ان المظاهرات التي قامت  فيها جماعة استعادة استراليا لا تمثل التيار الشعبي الاسترالي فهي اقلية لا يتجاوز عددها 150 شخصاً وكان عدد افراد الشرطة يفوق عدد المتظاهرين بنسبة 2 الى واحد.. بل ولست ادري لماذا بعض المتظاهرين قد ارتدوا الزي الروماني القديم.. هل لأن الثقافة الغربية الاسترالية هي قائمة على التراث اليوناني الروماني؟  وبكلمة ملخصة انها مظاهرات لا تمثل الاتجاه الشعبي السائد في استراليا ولن تؤثر على سياسة استراليا بعدم العنصرية ولن تستمر.. لأنها زوبعة في فنجان.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn