تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

دانتي والتراث الإسلامي

بقلم هاني الترك

تحتفل إيطاليا والعالم الغربي وأستراليا بمرور 700 عام على وفاة الشاعر الإيطالي العظيم دانتي أليغييري.. وهو مؤلف ملحمة الكوميديا الإلهية.. وهي تصور المشهد الثقافي والسياسي والديني في إيطاليا في القرن الثالث عشر.. فهي توجز جميع أفكاره ومشاعره حول نفسه في العالمين الزمني والأبدي في إيطاليا.

وأنا لم أقرأ الكوميديا الإلهية فهي طويلة جداً، ولكن قرأت عنها.. وطالعتنا صحيفة الويك إند أستراليا بملحق الآداب والفنون بمراجعة أدبية تاريخية للكوميديا الإلهية ومؤلفها دانتي.

وبهذه المناسبة لنا وقفة نلقي فيها نظرة على الملهاة.. ودور التراث الإسلامي في النهضة الأدبية:

إن الكوميديا الإلهية لدانتي هي رحلة في الجحيم والمطهر والفردوس.. وكتبت بلغة فلورانسا الإيطالية.. وكانت تسمى كوميديا.. أي السخرية بلهجة مدينة فلورانسا الدارجة موجهة لطبيعة عامة الشعب.. ولكن أضيفت كلمة الإلهية لأنها تتعلق بالعالم الأبدي.. أي الآخرة.

اصطحب فيها دانتي ملهمه الشاعر الروماني الذي يعتبر أعظم شعراء روما.. ومؤلف الإنيازا فرجيل.. وأعظم أعماله ملحمة سقوط طروادة.. وقد شاهدتها فيلماً منذ سنوات طويلة.. وهي تواصل لقصة الإلياذا للشاعر الإغريقي هوميروس.

ويعبر دانتي الفردوس بصحبة روح حبيبته ليبياتريس.. صوت الإيمان والحب التي تزوجت من شخص آخر، ولكن توفيت في ريعان الشباب.

والكوميديا الإلهية تصور رجوع الإنسان للخالق وظفره بالتوبة والمغفرة.

وما يهمني هنا أن معظم العلماء والمفكرين يرون أن دانتي قد استقى أفكار رائعته الشعرية الكوميديا الإلهية من رسالة الغفران لأبي علاء المعري.. الذي كان ملهماً ومعلماً لدانتي.. وقد اطلع دانتي على التراث الإسلامي وخصوصاً على رسالة الغفران.. مع أن أبا العلاء المعري كتبها ليس بقالب شعري مثل دانتي ولكن بنص نثري أدبي.. وتعتبر على شكل أسطورة في الكون والوجود.

فإن ملحمة الكوميديا الإلهية هي حول الحياة والآخرة بحسب المعتقدات المسيحية وهي قريبة من المعتقدات الإسلامية.. فقد قامت الحضارة العربية الإسلامية بدورها خير قيام في بناء النهضة الأوروبية والعالمية.. فقد اطلع العلماء العرب والمسلمون على التراث الإغريقي وترجموه إلى اللغة العربية التي كانت لغة علم وثقافة في ذلك الزمن.

والحضارة الغربية الحالية مصدرها الحضارة الإغريقية والرومانية.. إذ قام العرب بحفظها من الضياع ودرسوها وأضافوا عليها ونقلوها إلى الغرب.. مما يؤكد تفاعل الحضارة العربية الإسلامية مع أصول الحضارة الغربية.. وأهم مثال على ذلك هو دانتي الذي استقى من أبي العلاء المعري الكوميديا الإلهية.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn