تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

تسييس الافطارات

كلنا نعلم ان الرئيس الاميركي باراك اوباما يقيم حفل افطار سنوياً  في البيت الابيض يدعو اليه كل اطياف المسلمين ومن كل الخلفيات الموجودة في الولايات المتحدة بصرف النظر عن موقف دولها من السياسة الاميركية للتدليل على معاني هذا الشهر الفضيل من محبة وانفتاح.

منذ ايام اضطرت  الشرطة الفيدرالية الاسترالية على إلغاء افطارها السنوي في سيدني  بسبب احتجاج البعض على ممارسات الشرطة بحق المسلمين.
والسؤال : لماذا تحويل مساحة المحبة والتسامح والتلاقي التي يوفّرها هذا الشهر والتي ينتظرها المسيحيون والمسلمون على السواء الى ردة فعل سياسية، واذا  كان الأمر كذلك، لماذا حضور افطارات رئيس الحكومة والوزراء والنواب، أليس هؤلاء جميعاً من ضمن التركيبة السياسية ، وأليست الشرطة منسجمة وخاضعة لقراراتهم؟؟

فإما ان تكون المقاطعة لأهل  السياسة جميعاً او لا تكون، فشهر رمضان هو الفرصة والمناسبة لإظهار قيمنا ومبادئنا وحقيقة تفكيرنا وولائنا لاستراليا امام جهازالشرطة وليس العكس، فليكن  شهر رمضان منزهاً عن الخلافات الارضية ومعلماً ايجابياً للتصافح والتكاتف.

أنطوان القزي

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn