تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

الشتم بأدب ضروري

Hani-Elturk2

بقلم هاني الترك OAM

المثل يقول ان الدماء اثقل من الماء ولكنها قد تغلي في وقت أسرع.. وذلك تعبيراً عن الغضب الذي قد يعتمل من صدر احد الناس ويؤدي الى الاشتباك بالايدي او ربما الى الاعتداء بالضرب او حتى القتل.. وخصوصاً في مكان العمل الذي يشوبه التوتر في بعض الاحيان.. ومن المعروف ان اكثر دولة متقدمة في العالم من حيث العلاقات الصناعية بين ارباب العمل والعمال هي اليابان.. وفي بعض الشركات اليابانية يوجد مكان خصيصاً يذهب اليه العامل او المدير لضرب  كرة معلقة للتخلص من شحنات التوتر.. وعندما تتسرب شحنات الغضب الى خارج نفسه يعود لاستكمال مهامه العملية.

وهناك شركات اخرى في اليابان يوجد فيها مكان خصيصاً للركض اذا ما شعر العامل او الموظف بالتوتر  والضغط والغضب.. فإذا تخلص الشخص من شحنات الغضب والتوتر يمكنه آداء عمله بصورة افضل بكثير لأن قمع الغضب والحزن  داخل الصدر يؤذي صحة الانسان.. لذلك يجب اخراجه من الصدر..

وفي استراليا هناك خط هاتفي يمكن من خلاله الاتصال وتوجيه الشتائم للشخص على الجانب الآخر من الخط لا يعرفه بحيث يتم تبادل الشتائم الهابطة المستوى بين الطرفين وفي التنفيس عن الغضب افضل  من الضرب او اللجوء الى سلوكيات غير قانونية.. فلو كان شخص مثل الزوج او الزوجة قد غضب من شريكه يمكنه توجيه الشتائم عبر الخط الهاتفي.

وهناك شركة في استراليا تتبع منهجاً آخر.. فاذا اراد موظف شتم اي واحد آخر فإن جزاءه غرامة مالية توضع في صندوق خاص لصالح المحتاجين والفقراء.. فإذا فقد موظف اعصابه واراد الشتم يمكنه وضع مبلغ من النقود في الصندوق.. على ان يجمع المال بعد ذلك ويرسل الى مؤسسة خيرية.. واخبرت المؤسسة الخيرية الشركة بتشجيع الموظفين على الشتم اكثر فأكثر حتى ينفسوا عن مشاعرهم ويخرجوا ما في صدورهم من غضب.. ولكن مقابل النقود.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn