تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

أستراليا تعدّل جدول التلقيح بسبب “أسترازينيكا”

تخلى رئيس الوزراء سكوت موريسون عن الجدول الزمني المستهدف لتقديم لقاح “كورونا” للمواطنين في البلاد، وذلك بعد أيام من تعديل الخبراء الطبيين نصيحتهم بشأن استخدام لقاح أسترازينيكا. وتعهدت أستراليا، التي يبلغ تعدادها 25 مليون نسمة، في السابق بحصول جميع سكانها على الجرعة الأولى من اللقاح بحلول أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، لكن حملة التطعيم كانت بطيئة في البداية.

وقال موريسون في بيان عبر “فيسبوك” إنه لم يكن في الإمكان وضع موعد مستهدف لإعطاء الجرعات الأولى لجميع الأستراليين قبل نهاية العام “نظراً للعديد من أوجه عدم اليقين بشأن ذلك”. وكتب أن “الحكومة لم تحدد، وليس لديها أي خطط أيضاً لتحديد أي موعد مستهدف جديد لإتمام تقديم الجرعة الأولى”. وأجرى الخبراء الأستراليون الأسبوع الماضي تعديلاً على نصيحتهم، وأوصوا باستخدام لقاح فايزر للبالغين دون سن الخمسين بدلاً من أسترازينيكا.

وكانت هناك مخاوف عالمية بشأن لقاح أسترازينيكا بعد حدوث جلطات دموية نادرة جداً لبعض الحالات التي تلقت اللقاح. وأشار المسؤولون الأستراليون بشكل كبير إلى مشكلات توريد اللقاح كسبب للتأخير، وقالوا مؤخراً إن زيادة شركة أسترازينيكا للإنتاج المحلي للقاح يجب أن تسرع من عملية تقديم التطعيم للمواطنين، لكن لم يتم إنتاج أي جرعة من لقاح فايزر – بيونتك محلياً حتى الآن. وضاعفت أستراليا طلباتها على جرعات لقاح فايزر الأسبوع الماضي من 20 مليوناً إلى 40 مليوناً بعد تعديل النصيحة.

ويعتزم وزير التجارة والسياحة في البلاد دان تيهان الدخول فيما يسمى “دبلوماسية اللقاح” من خلال رحلة إلى أوروبا تبدأ اليوم الأربعاء. وقال تيهان لشبكة سكاي نيوز إنه سيجري محادثات مع الاتحاد الأوروبي ونظرائه من ألمانيا وفرنسا وبلجيكا والمدير العام لمنظمة التجارة العالمية لبحث الحصول على اللقاح. ووضع الاتحاد الأوروبي نظاماً لمراقبة تصدير اللقاحات يمكنه منع الشحنات إذا رأى ذلك ضرورياً. ولم تتمكن أستراليا من تحقيق هدفها الأولي بتقديم 4 ملايين جرعة بنهاية مارس (آذار) الماضي، وتمكنت فقط من تقديم أقل من 842 ألف جرعة بقليل خلال تلك الفترة الزمنية.

وقالت غلاديس بريجيكليان رئيسة وزراء ولاية نيو ساوث ويلزإنها حريصة على إعادة حملة التطعيم إلى المسار الصحيح، وأعربت عن مخاوفها من أن الوتيرة البطيئة قد تعوق خطط استئناف السفر الدولي. وأضافت في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الأسترالية: “ستأتي اللحظة التي يبدأ فيها باقي العالم في التعامل مع بعضه البعض أكثر، ولا يمكننا أن نتخلف عن الركب”. وتم إغلاق الحدود الأسترالية مع استثناءات قليلة منذ مارس 2020. وقامت البلاد بأداء جيد في وقف تفشي فيروس “كورونا” مقارنة بكثير من الدول الأخرى، حيث سجلت نحو 29 ألف إصابة، و900 حالة وفاة منذ بدء الجائحة.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn