تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

وزير الهجرة أليكس هوك يدعو الأفغان الذين عملوا مع أستراليا للتحرك «لآن

تحدث وزير الهجرة الأسترالي ، قائلاً إن أي شخص لديه أوراق تثبت أنه عمل كمترجم فوري أو في مهام أخرى مع أستراليا يجب أن يتقدم فوراً.

وقال وزير الهجرة الأسترالي أليكس هوك لقناة SBS News إن أي شخص لديه أوراق معتمدة تثبت أنه عمل كمترجم فوري أو في مهام أخرى مع أستراليا ينبغي عليه التحرك الآن.

وقال هوك: “إذا كان لدى أي شخص شهادة، سأشجعه على التقدم على الفور. من الواضح أن الوقت قصير.”

في أعقاب الفوضى القاتلة على مدرج المطار في الأيام الأولى، قامت الولايات المتحدة بتأمين مطار كابول الدولي حالياً وتأمل أن تظل رحلات الإجلاء مفتوحة حتى نهاية الشهر.

وتمكنت أستراليا من إنزال طائرة عسكرية واحدة لإنقاذ 26 شخصاً في وقت سابق من هذا الأسبوع، وغادر 76 آخرون على متن طائرة عسكرية بريطانية هبطت في بيرث صباح الجمعة.

على الرغم من تأكيدات طالبان بأن أولئك الذين يريدون المغادرة سيحصلون على ممر آمن، كانت هناك تقارير عديدة عن أعمال عنف، بما في ذلك إطلاق النار، في محيط المطار.

فوضى التأشيرات

يمكن للموظفين الذين عملوا مع أستراليا خلال وجودها في أفغانستان لمدة 20 عاماً التقدم للحصول على تأشيرة موظف محلي، ولكن الشهادة هي الخطوة الأولى في إجراءات الحكومة الأسترالية للسماح بتقديم طلبات التأشيرة.

وعلى الرغم من تأكيدات السيد هوك، استمعت إلى تسجيلات لمسؤولين أستراليين شاركوا في جهود الإجلاء في كابول، تؤكد أن الأشخاص الذين يحملون تأشيرة صالحة فقط هم الذين سيصعدون على متن الطائرات.

وقال الوزير إنه “لأسباب تشغيلية” لن يؤكد ما إذا كانت تأشيرات اللحظة الأخيرة قد تمت الموافقة عليها في المطار أو إذا كان الأشخاص الذين ليس لديهم تأشيرات سيسُمح لهم بالصعود إلى الطائرة.

وفي حين أعادت الحكومة توطين أكثر من 400 أفغاني من حاملي التأشيرات منذ نيسان/أبريل، لا يزال هناك المئات من المواطنين الأفغان وعائلاتهم ممن لم ينجحوا بالحصول على تأشيرات ويخشون الاعتقال أو الإعدام بسبب عملهم مع أستراليا.

وتحدث بعضهم طالبين عدم الكشف عن هوياتهم، حيث تظهر تقارير قيام طالبان بالتوجه من باب إلى باب لمعاقبة الأشخاص الذين يتحدثون للإعلام.

ودافع هوك عن الوقت الذي يستغرقه إجراء فحوصات أمنية للتحقق من مطالبات التأشيرة.

“أفغانستان بلد مختلف. إنه بلد مليء بالتحديات فيما يتعلق بالأمن”.

وقال إن المعلومات الاستخباراتية تُظهر أن بعض الموظفين الأستراليين الذين عملوا معهم متحالفون الآن مع طالبان، في إشارة إلى تصريحات وزير الدفاع بيتر داتون هذا الأسبوع بأن الناس “من أجل غرائز البقاء غيّروا ولاءاتهم”. عن أس بي أس”

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn