تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

هنيدي ورانيا يوسف ومنة شلبي يعلّقون… «فتاة المعادي» تجدد نيران الغضب ضد التحرش بمصر

“فتاة المعادي”… جملة تردّدت كثيراً في مصر خلال الساعات الماضية، وأصبحت “ترند” على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد واقعة مأساوية بمقتل فتاة تدعى  مريم محمد وتبلغ من العمر 25 سنة، بعد انتهاء عملها بأحد البنوك، بعدما تعرضت لمحاولة سرقة وتحرش، انتهت بسقوطها أرضاً وتعلق بالسيارة التي سارت بها عدة أمتار.

وكشفت التحقيقات أنه في أثناء سير المجنى عليها بالشارع في منطقة المعادي بالقاهرة ضايقها مجهولون، بعدما اعترض طريقها أشخاص يستقلون سيارة، وحاول أحدهم التحرش بها ليلتصق حزام حقيبتها أسفل عجلات السيارة وسحلها في الشارع حتى لفظت أنفاسها الأخيرة.

الواقعة أثارت ضجة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي وتصدر هاشتاج #مريم و#فتاة_المعادي موقع التدوينات القصيرة تويتر.

بينما نجحت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن القاهرة في القبض على أحد المتهمين في واقعة مقتل الفتاة عقب سحلها فى الشارع.

وأكد شهود عيان أن الفتاة كانت مخطوبة منذ أشهر عدة، وا?ن حفل زفافها كان مزمعاً ا?قامته خلال الشهر الحالي، لكن القدر كان الا?قرب، وماتت في حادث مروع.

القضية شهدت تدخل عدد من المشاهير ونجوم الفن، حيث طالبت الفنانة #رانيا يوسف عبر حسابها الشخصي على فايسبوك بإعدام المتهمين قائلة: “مليون مرة نقول التحرش عقوبته لازم تبقى الإعدام!! مريم بنت مصرية لسه في عز شبابها، وملابسها أعتقد لا تخدش حياء نظريات اللبس هو السبب، مريم كانت ماشية في الشارع وراجعة من شغلها في المعادي، وفجأة لقت ثلاثة ممن يسمون بالرجالة للأسف، بيتحرشوا بيها لفظياً، وبدأت محاولات التحرش جسدياً”.

واستطردت الفنانة: “مريم حاولت تجري وتصد الذئاب البشرية عنها، ولكن للأسف أثناء محاولات الحفاظ على نفسها وعدم الاستسلام لهم ماتت تحت عجلات سيارتهم، مكتفوش بكده وبس، لا، دول سحلوها بالعربية ورموها في الشارع وهربوا”.

كما علّق الفنان  محمد هنيدي على الواقعة عبر “تويتر” قائلاً: “البنت الجميلة دي اسمها مريم محمد، كانت ماشية في أمان الله، جيه 3 كائنات ما ينفعش نقول عليهم حتى حيوانات مفترسة لأننا هنكون ظلمنا الحيوانات، وتحرّشوا بها، ولما حاولت تبعد عنهم تسببوا في وفاتها”.

واختتم هنيدي قائلاً “ربنا يرحمك ويصبر أهلك، وياريت الكائنات دي يتم توقيع أقصى عقوبة عليهم عشان يكونوا عبرة”.

كما علّقت الفنّانة منّة شلبي عبر حسابها على “تويتر” على الواقعة قائلة: “أطالب بأقصى العقوبة على أي متحرش، ولا يوجد مبرر لا لبس و لا سلوك، لا يوجد مبرر لمتحرش متوحش حيوان لا يوجد أبداً”.
وأوضحت منة: “زعلانة على النخوة والرجولة التي تتلاشي من بعض رجال بلدي… اللهم ارحمها يا رب وارحمنا من هذا العبث”.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn