تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

هل مشاركة استراليا في الحرب كانت قراراً صائباً؟

 

 

 

بقلم / بقلم هاني الترك OAM

غداً السبت 15 أغسطس/ آب يحتفل العالم واستراليا بمرور 75 عاماً على انتهاء الحرب العالمية الثانية.. فقد شاركت دول الحلفاء من بينها بريطانيا واستراليا وكندا وبولندا وفرنسا وأميركا في حرب ضروس ضد جيوش المحور من بينها إيطاليا وألمانيا واليابان.. وكان وينستون تشيرتشيل الرأس المخطط للحرب العالمية الثانية.
شاركت استراليا بمليون جندي مع ان تعداد سكانها لم يتجاوز 7 ملايين نسمة في ذلك الزمن.. حيث لعبت معركة العلمين دوراً حاسماً في انتصار الحلفاء.
وكالعادة في الحروب كالحربين العالمية الاولى والثانية كانت القوات الاسترالية توضع في الخطوط الامامية في مقدمة جميع الجيوش.. وذلك لسببين:
إن بريطانيا لا تضحي بجنودها في الخطوط الامامية..
والسبب الثاني ان الجندي الاسترالي معروف عنه بصلابته وقوة احتماله في الحروب.. وقد اثبتت التجارب صحة هذه الحقيقة.
فقال قائد جيوش الحلفاء في معركة العلمين مونتغومري: بدون القوات الاسترالية من اللواء التاسع للجيش في معركة العلمين لما انتصرت دول الحلفاء في الحرب.
فقد خاضت القوات الاسترالية في الحرب العالمية الثانية التي جرت في أوروبا وشمال أفريقيا والبحر الأبيض المتوسط والشرق الأوسط وآسيا والباسيفيك حتى الشواطئ الاسترالية.
انتهت الحرب في 15 أغسطس/ آب عام 1945.

والسؤال هنا: هل كان قرار استراليا بالمشاركة في الحرب صائباً؟
كانت استراليا تابعاً بشكل كلي لبريطانيا التي كانت الشريك التجاري الاول لها وتعتمد استراليا عليها في تصدير المنتجات الزراعية والصوف. هذا من ناحية أولى ومن ناحية ثانية قررت اليابان وهي القريبة من الحدود الاسترالية دخول الحرب سنة 1943 اي بعد اندلاعها بأربع سنوات اي 1939 كان الهدف الياباني الطبيعي هو استراليا.. وكانت القوات اليابانية قد احتلت إندونيسيا وسينغافورة وكوريا وجزء من بابانيوغينيا وأصبحت تهدد استراليا.

في ذلك الوقت قال تشيرتشيل للقادة العسكريين: انه يفضل سقوط استراليا بين أيدي اليابانيين على ان يضحي بقواته فيما لو ارسلها للدفاع عن القارة.. وحينما علم السفير الاسترالي في بريطانيا بتلك الأنباء أبلغ فوراً الحكومة الاسترالية لتشارك في الحرب ضد اليابان في دول الباسيفيك وخصوصاً في بابانيوغينيا.. وذلك لإضعاف القوات اليابانية ومنعها من الهجوم على الاراضي الاسترالية.
لعب القدر دوراً في نجاح استراليا في حربها ضد قوات المحور وخصوصاً اليابان.. فالذي حدث ان اليابان هاجمت بغتة القوات الاميركية في جزيرة هاواي الاميركية.. مما دفع القوات الاميركية الى المساهمة الفعالة في حربها ضد اليابان بإلقاء القنبلة الذرية على هيروشيما وناغازاكي وإستسلام اليابان ومساعدة الولايات المتحدة لاستراليا عسكرياً .

وقد حصدت الحرب العالمية الثانية مئات الآلاف من الارواح سواء من الجنود او المدنيين.. هذه الحروب الطاحنة قامت بها الدول الكبرى الأوروبية بأوامر من القادة الصانعون المخططون لهذا الحروب.. هم الجناة المجرمون أصحاب الأحلام المجنونة في السيطرة على العالم مثل هيتلر الذي كان هدفه السيطرة على أوروبا وروسيا.. والذي يدفع الثمن دائماً هم عامة الشعب والجنود من دمائهم وحياتهم.
هكذا فان استراليا كانت محقة في مشاركتها في الحرب العالمية الثانية.. وتحتفل غداً السبت بانتهاء الحرب وانتصار الحلفاء.. فلا يزال على قيد الحياة في استراليا 12 ألف جندي من الذين خاضوا تلك المعارك ونجوا.. وتقيم استراليا احتفالاً خاصاً بتكريمهم وتقديم الجوائز التقديرية لهم.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn