تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

هل تعلم أنّ مياه الحنفية في سيدني ذات مواصفات جودة عالمية؟

 

سواء أكنت تحب ماء الحنفية ساخناً أو دافئاً أو بارداً، فإن كل قطرة يتم تنقيتها وفلترتها يومياً، لذلك فإنه من الآمن شرب الماء مباشرة من الحنفية في سيدني. في الواقع، إنّ ما يقرب من خمسة ملايين من سكان سيدني هُم من بين الأكثر حظًا في العالم لأنهم يحصلون على مياه حنفية عالية الجودة يتم توصيلهامباشرة إلى منازلهم وشركاتهم ومطاعمهم.

تتوافق مياهنا مع بعض أكثر المعايير صرامةً في العالم، حيث تتم مراقبة مياه الحنفية واختبارها وفحصها على مدار 24 ساعة في اليوم من قبل خبراء جودة المياه العاملين لدينا. نحن نتأكد من أنها نظيفة ومفلترة وتلبي أفضل معايير الجودة لشربها والاستمتاع بها – أيًا كانت الطريقة التي تفضلها.

في العام الماضي، أنفق الأستراليون أكثر من 600 مليون دولار على المياه المعبأة مقارنة بأقلّ من سنت واحد مقابل كل لتر من مياه الحنفية.

قالت ماريان غراهام، رئيسة قسم العملاء والاستراتيجية والإشراك لدى Sydney Water ، إنّ شرب مياه الحنفية ليس فقط له مذاقٌ رائع، بل هو أيضًا مفيد للبيئة وقليل التكلفة.

وأضافت: “تُعتبر مياه الحنفية طريقة الشرب الأكثر فعالية من حيث التكلفة – خاصة عند مقارنتها بشراء المياه المعبأة في قناني، والتي يمكن أن تزيد تكلفتها بواقع 2000 مرة لكل لتر. وهذا يشكل توفيرًا كبيراً في كل عام.

“إنها أيضاً الطريقة الأكثر شيوعًا لشرب الماء، حيث يثق أكثر من 86 في المائة من الناس في مياه الحنفية ويشربونها، لذا فإن الناس الذين يشربون المياه المعبأة هم الأقلية.

وأردفت السيدة غراهام قائلةً: “هذا رائع للبيئة، حيث يتم الحصول على مياه الحنفية في سيدني من مصادر محلية بدون مواد تغليف ونفايات ولها بصمة كربونية أقلّ من المياه المعبأة في قناني.

تقوم  Sydney Water بإزالة أكثر من مليون طن من النفايات البلاستيكية وحدها من القنوات المائية في أرجاء سيدني الكبرى كل عام، ومعظمها عبارة عن قناني بلاستيكية.

“يستغرق هذا البلاستيك ما يصل إلى 1000 عام لكي يتحلل ويذوب، والكثير منه لا يُعاد تدويره وينتهي به الأمر في مكب النفايات أو في قنواتنا المائية. وقالت السيدة غراهام: “هذا له آثار ضارة على المياه العذبة والحياة البحرية”.

ستلتزم Sydney Water  دائمًا بالإمداد المستمر بمياه شرب عالية الجودة لكل شخص في سيدني الكبرى.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn