تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

هجوم مضاد من «حزب الله» والجيش السوري لتحرير العناصر المحاصرين في جسر الشغور

  • احرزت قوات النظام السوري وحلفاؤها تقدما باتجاه مدينة جسر الشغور في محافظة ادلب في شمال غرب البلاد، بعد شنها هجوما مضادا لتحرير 250 شخصا محاصرين داخل مشفى عند اطراف المدينة، وفق ما اعلن المرصد السوري لحقوق الانسان.
    واعلن مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس، ان «قوات النظام باتت على بعد كيلومترين تقريبا من المشفى الوطني الواقع عند الاطراف الجنوبية الغربية لجسر الشغور» والمحاصر من مقاتلي جبهة النصرة (ذراع تنظيم القاعدة في سوريا) وفصائل اسلامية.
    ويأتي هذا التقدم باتجاه المنطقة حيث يقع المشفى وفق عبد الرحمن «بعد هجوم مضاد بداته قوات النظام مدعومة بحلفائها منذ الاربعاء في ظل غطاء جوي، في محاولة لفك الحصار عن نحو 250 من عناصرها المحتجزين داخله».
    واوضح المرصد ان قوات النظام «تستميت لفك الحصار» عن المحتجزين وبينهم «ضباط وعوائلهم ومدنيون موالون للنظام».
    واشار الى «اشتباكات عنيفة لا تزال مستمرة بين مقاتلي فصائل إسلامية من جهة وقوات النظام المدعمة بمقاتلين من كتائب عراقية وقوات الدفاع الوطني وضباط إيرانيين و»حزب الله» من جهة اخرى قرب قرية المشيرفة على الاتوستراد الدولي بين جسر الشغور واريحا وفي محيط تلة خطاب.»
    واوضح ان «الطيران الحربي نفذ المزيد من الغارات على مناطق الاشتباك».

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn