تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

نصف الكأس

 

وداد فرحان رئيسة تحرير بانوراما

هل تعرف يا جواد سليم لما ذيعت شائعة عن نصبك الخالد أنه نذير شؤم، يلحق بالعراق وأهله! ويجب إزالته؟
يا جواد سليم أن نصبك مدفوع له لأنه أصبح رمز المدفوع لهم! وعليه فان نصبك والمدفوع لهم يلحقون بالعراق وأهله شؤما نذيرا يحتم على الساسة إزالته.
هكذا تقرأ المعادلة، وهكذا تفسر شائعة الدجال المشعوذ الذي أفتى بأن لا قائمة تقوم للعراق إلا بإزالة نصب الحرية، نصب الشؤم! لقد عشق المدفوع لهم هذا الشؤم وتجمعوا تحت قامته الفارهة رغم تهاوي البلاط منه نتيجة الاهمال المتعمد.
صورتان كأنهما نصف الكأس، كل يراه من دواخله وهواجسه ممتلئا كان أم فارغا!
نحن نرى نصبك رمز حريتنا وتحت بلاطه المتهاوي تقف قامات الأحرار المناشدين برفع الحيف والظلم عن كل الشعب، المطالبين بايقاد شموع الأمل لشعب بدأ يتضور جوعا ويلقى ظلما حاسرا رأسه الملثم بأنواع اللثام. أما هم فيرونه نصبا مدفوع الأجر جاءت به المؤامرات الخارجية التي تستهدف رجالات الصدفة، فهو ومن يتفيأ تحته إنما عمل شيطان رجيم.
الحرية ليست كلمة تتداولها الألسن، والديمقراطية ليست سلّما للصعود به على رقاب الأحرار.
إن جاءت بكم الديمقراطية، فاحترموا ما تبقى منها لديكم واحتكموا يا ذوي الألباب. صحيح أن فاقد الشيء لايعطيه، لكننا نرى في وقفة الأحرار منتجا ربما يُستهلك منكم فيكون لديكم ما تعطوه شئتم أم أبيتم.
إننا نقف مع الأحرار الصادقين المرابطين من أجل الحق، ونمحق الدجالين المشعوذين المارقين الواصلين الى كراسي الزعامة زيفا وبطلانا.
نؤمن بنصب الحرية الشامخ في ساحة التحرير..
ومن عتبته سننال حريتنا المطلقة وكرامتنا المفقودة.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn