تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

نادين نجيم تبكي وتكشف عن معاناتها بعد طلاقها: بشاعة وظلم

كشفت النجمة نادين نسيب نجيم عن مجموعة من تفاصيل حياتها الخاصة مشيرة إلى أنها تتمتع بالاستقلالية، وأنها تحب عملها وتسعى إلى تحقيق الكثير من الأحلام. كما ذكرت أنها لا تستسلم بسرعة وتتبع في حياتها قاعدة الإيجابية.

وتطرقت نجيم، خلال لقائها مع الممثلة السورية سلافة معمار في برنامج “بصراحة مع”، إلى مرحلة طفولتها، فقالت إنها كانت هادئة وغير متطلّبة معتبرة أنها كانت تفكّر وكأنها أكبر من سنّها الحقيقية.

 وتحدثت أيضاً عن والدتها التونسية لافتةً إلى أنها تتميز بقوة الشخصية، مع الإشارة إلى أنها تمكنت من تربية الأسرة في ظروف الحرب الأهلية الصعبة. وذكرت أن والدتها أظهرت الكثير من الصلابة، وأن هذا أثر في شخصيتها مع مرور الوقت.

كذلك أضافت أن العام 2020 لم يكن سهلاً عليها، إذ عاشت ظروفاً صعبة، وأن الشهرين أو الثلاثة أشهر الأولى التي تلت انفصالها عن زوجها كانت الأكثر صعوبةً. وتابعت أنها حاولت التأقلم مع العيش في منزلها الجديد برفقة ولديها، كاشفةً أنها كانت تبكي ليلاً بمفردها ولم تتمكن أحياناً من تناول الطعام.

كما بكت نجيم خلال الحلقة وأشارت في الكواليس إلى أنها لم تتوقع أن يحدث هذا أمام ملايين المشاهدين. واستعادت شريط العام الماضي وتذكّرت ما تم تداوله عنها من أمور وصفتها بالبشعة والظالمة، وخصوصاً بعد إعلان خبر طلاقها. وأكدت أنها لم ولن تعير ذلك أهمية، مؤكدةً أن القرار الذي اتّخذته جاء من بعد الطوفان، وأن أحداً لا يعرف ما الذي يحدث داخل المنزل.

وكشفت أن تلك المرحلة كانت صعبة بالنسبة إليها وإلى طفليها، وأنها استعانت بشقيقتها التي قررت الاهتمام بولديها أثناء انشغالها بالتصوير. وعلّقت بالقول: “تخايلوا أدي عندي ضغط البيت، الطلاق، المرحلة الجديدة والتصوير وأول ما قلنا الحياة منيحة وبدأنا نستمتع بالصيفية، صار الانفجار وراح كل بيتي ومن جديد كان لازم نرجع نتأقلم مع بيت جديد”.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn