تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

موظف لدى الشرطة الفيدرالية يعترف باستخدام بيانات الشرطة لمطاردة صديقة سابقة

 اقر شرطي وهو عنصر موظف لدى الشرطة الفيدرالية انه مذنب في تهمة مطاردة شريكته السابقة والحصول على عنوانها الجديد من سجل المعلومات الشخصية للشرطة.

واقر رومان آيجينسون (53 سنة) بذنبه  ومسؤوليته عن تهمتين وجهت اليه في محكمة كانبيرا نهار امس.

وكشف ان الصديقان انفصلا بعد ان اكتشفت الزميلة ان رومان تزوج من امرأة روسية خلال غيابها عن استراليا.

وكان رومان، وهو جندي روسي سابق قد التحق بالشرطة الفيدرالية في فرع مكافحة الارهاب.

وكان آيجينسون قد امضى بضعة اشهر قيد الاحتجاز قبل ان اطلق سراحه بكفالة ويصدر الحكم بحقه خلال شهر آب اغسطس.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn