تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

موريسون يؤكد أن متحور أوميكرون لن يؤدي إلى المزيد من عمليات الإغلاق

دعا موريسون خلال جلسة طارئة لمجلس الوزراء الوطني قادة الولايات والأقاليم للالتزام بخطط إعادة فتح البلاد، على الرغم من المخاوف بشأن أوميكرون.

وأكد رئيس الوزراء سكوت موريسون أن متحور أوميكرون الجديد لن يؤدي إلى فرض مزيد من عمليات الإغلاق يتزامن ذلك مع إغلاق تسمانيا لحدودها أمام معظم الوافدين من الخارج وقال كبير المسؤولين الطبيين بول كيلي إن توافر معلومات حول مدى خطورة أوميكرون قد يستغرق أسبوعين

يأتي ذلك في الوقت الذي أعلنت فيه تسمانيا أنها ستغلق حدودها أمام الغالبية العظمى من الوافدين من الخارج.

وتواصل أستراليا طريقها نحو إعادة فتح البلاد بحلول عيد الميلاد بينما تجمع السلطات الصحية مزيداً من المعلومات حول السلالة الجديدة.

وقال كبير المسؤولين الطبيين بول كيلي لرؤساء الولايات والأقاليم إن الأمر سيستغرق ما يصل إلى أسبوعين قبل أن تكون هناك معلومات كافية لرسم صورة واضحة حول مخاطر المتحور الجديد.

إلا أنه أوضح أنه لا يوجد دليل على أن اللقاحات أقل فعالية في مواجهة هذا المتحور.

وأعلن موريسون للصحفيين أن حكومته اتخذت “احتياطات معقولة” في تأخير إعادة فتح الحدود الدولية المقرر هذا الأسبوع لحاملي التأشيرات حتى 15 كانون الأول/ديسمبر.

وكان من المتوقع أن يبدأ حوالي 200 ألف عامل وطالب بالوصول إلى أستراليا اعتباراً من اليوم الأربعاء، إلا أن ذلك تم تأجيله لمدة أسبوعين على الأقل.

كما تم إيقاف إعادة استقبال النسافرين المطعمين بالكامل من اليابان وكوريا الجنوبية مؤقتاً حتى 15 كانون الأول/ديسمبر.

وقال موريسون: “لقد اتخذنا احتياطات معقولة لوقفة لمدة أسبوعين للخطوات التالية”.

وأوضح موريسون أنه من المهم للغاية أن يلتزم قادة الولايات والأقاليم بخطة إعادة فتح البلاد.

وقال “لن نعود إلى الإغلاق، ولا أحد منا يريد ذلك”.

“ما فعلناه الليلة الماضية هو ضمان عدم حدوث ذلك، من خلال فترة توقف معقولة”. وأعلنت تسمانيا بعد ظهر أمس أنها ستغلق حدودها أمام الغالبية العظمى من الوافدين من الخارج.

ولن يُسمح لأي مسافر قضى وقتاً في أي مكان بالخارج، باستثناء الجزيرة الجنوبية لنيوزيلندا، منذ 28 تشرين الثاني/نوفمبر بدخول تسمانيا.

كما لن يُسمح لأي شخص يحاول السفر إلى تسمانيا ممن أمضى وقتاً في الخارج خلال 14 يوماً قبل 28 تشرين الثاني/نوفمبر بالدخول ما لم تتم الموافقة عليه كمسافر أساسي.

وأوقفت الحكومة الفدرالية في نهاية الأسبوع الرحلات الجوية من ثماني دول في جنوب إفريقيا، حيث تم اكتشاف المتحور لأول مرة، وفرضت متطلبات الحجر الصحي على أي شخص دخل أستراليا مؤخراً من تلك المنطقة. وأعلنت فيكتوريا ونيو ساوث ويلز أمس الثلاثاء عن إجراءات حجر صحي إضافية لهؤلاء المسافرين.

وقال البروفيسور كيلي للصحفيين صباح الثلاثاء إن السلطات الصحية تعلم أن انتشار متحور أوميكرون لا يمكن تأجيله لأجل غير مسمى.

وقال: “لا يمكننا أن نبقي متحور أوميكرون بعيداً عن أستراليا إلى الأبد، في النهاية سيكون هنا”.

“الأهم من ذلك هو أننا نفعل الآن ما في وسعنا لإبطاء هذا الدخول وجميع الإجراءات التي تم تطبيقها ستساعد في ذلك”. عن أس بي أس

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn