تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

منح درع كانتربري التكريمي بمناسبة زيارته لاستراليا

عثمان علم الدين: لتفعيل مشروع التوأمة بين بلديتي المنية وكانتربري

أكد الناشط السياسي  عثمان علم الدين على أهمية تفعيل مشروع التوأمة بين بلديتي المنية وكانتربري وتبادل الخبرات البلدية بين لبنان واستراليا خاصة في مجال الخدمات البيئية بطريقة حديثة  نظرا لما تملكه  بلدية كانتربري واستراليا من خبرات رائدة في هذا المجال.

جاء ذلك خلال  حفل الاستقبال الذي نظمته بلدية كانتربري على شرف  علم الدين في دار البلدية  بدعوة من عضو المجلس البلدي عن حزب العمال خضر صالح بحضور النائب الفيدرالي طوني بورك  ورئيس البلدية براين روبسون  ومدير بلدية كانتربري جيم مونتاغيو وعضو بلدية المنية خالد غنيم ورئيس ومندوب الوكالة الوطنية للابناء سايد مخايل ، وممثل مجلس المستشارين في تيار المستقبل غسان الملك ، ورئيس جمعية ابناء المنية الخيرية هاني علم الدين ، ورئيس الجمعية الاسلامية اللبنانية الاسبق محمد صافي واعضاء ادارة جمعية ابناء المنية الخيرية  وعدد من ابناء وشخصيات الجالية اللبنانية في سيدني .

وقد رحب عضو المجلس البلدي خضر صالح بالناشط السياسي علم الدين وبوفد بلدية المنية ، مشيرا الى ان البلدية كانت قد وقعت بروتوكولا للتعاون وتبادل الخبرات بينها وبين بلدية المنية خلال زيارة سابفة لرئيس اتحاد بلديات المنية  مصطفى عقل لاستراليا وبرعاية من جمعية المنية الخيرية باستراليا ، مؤكدا ان البلدية جاهزة للتعاون مع بلدية المنية وبلديات لبنان في مجال تقديم الخبرات اللا زمة لمعالجة النفايات وتدويرها وطرق نقل النفايات الصلبة والسائلة وأساليب التخلص منها، وتقنيات الحرق وتوليد الطاقة من النفايات.

واعرب الناشط السياسي علم الدين عن شكره لبلدية كانتربري على الدعوة وقال إلى أن المبادرة لهذا اللقاء جاءت من أجل تفعيل  بروتوكول التعاون بين بلدية كانتربري وبلدية المنية ، وتعزيز التعاون وتبادل الخبرات البلدية التي تمتلكها بلدية كانتربري واستراليا بشكل عام  التي تعتبر من الدول الرائد في المجال البلدي ،  وقال : ان لبنان بامس الحاجة اليوم لتكاتف الجهود بين حكومته وبلدان الاغتراب من اجل تحسين الاداء البلدي والاستعانة بالخبرات والامكانيات التجارب الرائدة في العمل البلدي التي تملكها البلديات في استراليا والعالم لمعالجة ازماته البيئة لا سيما  ازمة النفايات.

وكان قد سبق حفل الاستقبال ورشة عمل في دار البلدية شارك فيها علم الدين مع خبراء البلدية والمختصين في معالجة وتدوير النفايات حول الطريقة التي تتبعها بلدية كانتربري لمعالجة وفرز النفايات والمراحل التي تمر بها عمليات  التدوير والاستفادة منها في مجالات مختلفة .

وقد جرى في نهاية اللقاء تقليد علم الدين درع مدينة كانتربري  بمناسبة زيارته لاستراليا ، كما جرى تكريم احد شخصيات ووجوه منطقة المنية باستراليا وهو الحاج سعيد يحي  نظرا للخدمات التي قدمها للمجتمع الاسترالي المحلي في كانتربري .

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn