تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

ممّا ينمو عندَ نَظَر

شوقي مسلماني
الأحلامُ تلك
لا تصل
النجمةُ هذه
إلى هباء.
} } }
ربّما سماءٌ أقلّ مِن خرمِ إبرة.
} } }
حقيقةٌ هذه المسافة
العقلُ المنفتِح العقلُ الممسِك.
} } }
قطار
من عواءِ الذئاب.
} } }
كانوا أقلّ دائماً أكثر.
} } }
أيّها السيفُ جريمتُك أقلّ
الأنبل! الحمامُ الزاجل
القاسي! لا يلين وحدَه
كلُّ المطارق لا تحطّمُ الأصنامَ
مثل إبرةِ السخرية.
} } }
منتصِر ـ مكسور
رياح تفرُك أذنَ الغابة.
} } }
عندما يعرف ولا يساهم.
} } }
الفجرُ الآخر
يلحظُ الفجرَ الآخر
العقلُ!
أبعدُ مِجهر.
} } }
كثيراً ارتفعَ صوت
كثيراً انكسرتْ أشرعة
الحاضرُ يحتاجُ إلى شرح
كما يُدرِكُ الطبيبُ الجرّاح.
} } }
وينقضُّ عليه
بمخالبِ الغابة ـ بشريعةِ الغابة
بأنيابِ الغابة ورماحِ الغابة
بعقلِ الغابةِ الغابة.
} } }
وعندما أصابعُ الإتّهام
تُشيرُ إلى الأسسِ والأركان
وليس إلى أي شيء آخر.
} } }
تخرجُ النارُ عن السيطرة
يختنقُ ويموتُ الغد
أو كما هي
في تمام
«تحت السيطرة».
} } }
وعندما تتحدّث
مع ذاتِك
بصوتٍ مسموع
كي
تسمعَ أحداً.
Shawki1@optusnet.com.au

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn