تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

مستشفيات أستراليا فى أزمة.. ومئات الأطباء والممرضين يدخلون العزل

دخل المئات من العاملين الصحيين المهمين في ولاية كوينزلاند في عزلة، حيث تكافح البلاد تفشيًا متزايدًا من متغير دلتا، بينما تسابقت نيو ساوث ويلز لإعطاء 6 ملايين جرعة لقاح قبل انتهاء قيود الإغلاق في أقل من 4 أسابيع.

وبحسب صحيفة “الغارديان” البريطانية، فقد قالت كبيرة مسؤولي الصحة في كوينزلاند، الدكتورة جانيت يونغ، إن العاملين الصحيين في الحجر الصحي جميعهم جراحو القلب في مستشفى كوينزلاند للأطفال، مما أدى إلى تأخير في الجراحة وعمل العيادات الخارجية.

ولا يزال الملايين من سكان كوينزلاند في 11 منطقة حكومية محلية في حالة إغلاق، مع وجود ما يقرب من 8 آلاف في الحجر الصحي فيما يتعلق بتفشي المرض.

وسجلت الولاية 16 حالة محلية جديدة يوم الثلاثاء، مما رفع عدد الحالات إلى 47 إصابة.

ونجحت كوينزلاند حتى الآن في تجنب تفشي الأمراض الكبيرة بفضل سياستها الصارمة المتمثلة في إغلاق حدود الدولة.

ويمكن إرجاع الإغلاق الحالي إلى اثنين من المسافرين العائدين – أحدهما من المملكة المتحدة والآخر من إندونيسيا – الذين سافروا إلى بريزبين في نهاية يونيو وبعدها انتشرت العدوى في المدارس في المنطقة.

في سيدني الكبرى، تم تسجيل 199 حالة محلية أخرى.

وتظل اللقاحات محور استجابة نيو ساوث ويلز، والتي تهدف إلى إعطاء 6 ملايين جرعة بحلول نهاية أغسطس وتم بالفعل توفير حوالي 3.9 مليون جرعة.

ورفضت الحكومة الفيدرالية في وقت سابق اقتراح حزب العمال المعارض لتقديم حافز 300 دولار لزيادة معدلات التطعيم في جميع أنحاء البلاد وتوفير طريق للخروج من عمليات الإغلاق المستمرة.

وسيكلف المخطط 6 مليارات دولار، وقال زعيم المعارضة، أنتوني ألبانيز، إن “التطعيمات هي أمر لم يعد بإمكان الأستراليين تحمل خسارته”.

وتم تلقيح أكثر من 15% من السكان بشكل كامل، مع حصول 17% على الجرعة الأولى، وسط انتشار بطيء، ونقص في لقاح Pfizer، والتردد في استخدام AstraZeneca.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn