تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

مجموعات سكانية لا تزال معزولة بسبب الفيضانات وانقاذ 11 شخصاً في الولاية

خفّت حدة الطقس الشديد في شمال ولاية نيو ساوث ويلز بعد يومين من الامطار الغزيرة والفيضانات التي ضربت الساحل الشمالي. ولكن لا تزال مجموعات سكانية معزولة بعد ان طوقتها المياه. واعلنت مصادر في خدمة الطوارئ انه جرى انقاذ 11 شخصاً علقت سياراتهم بعد ان غمرتها المياه. وجرى نقل امرأة حامل جواً من منطقة قريبة من ليزمور.
وصرح متحدث ان المتطوعين في خدمة الطوارئ امضوا ليلة  امس دون راحة لكثرة طلبات المساعدة، وقام بعض هؤلاء بالاستجابة الى 78 طلب مساعدة في منطقتي بورت ماكواري وكمبسي. واعلن مقيمون في مناطق نامبوكا انها اسوأ فيضانات يعاينونها طوال سنوات.
ولفت متحدث باسم خدمة الطوارئ ان العديد من المواطنين لا يزالوا يتجاهلون نداءات التحذير التي وجهت اليهم وهم يغامرون بقيادة سياراتهم، وغالباً ما يؤدي ذلك الى ان تعلق سياراتهم في الفيضانات. ودعا المواطنين الى الالتزام بهذه التوجيهات وعدم المغامرة بحياتهم.
كذلك انهمك رجال الانقاذ في تقديم المساعدة للمواطنين بعد ان تلقوا ما يزيد على مئة اتصال وطلب المعونة في شمال سدني والمناطق الشاطئية هناك.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn