تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

ما كان . . كيف كان؟ ديوان جديد للشاعر العراقي خالد الحلّي

علاء مهدي

عن دار النخبة للطباعة والنشر والتوزيع بمصر صدر للشاعر العراقي المبدع خالد الحلّي المقيم بمدينة ملبورن عاصمة ولاية فكتوريا في أستراليا ديوانٌ شعريٌّ بعنوان ” ما كان . . كيف كان؟ ” ضم إحدى وأربعين قصيدة بالعربية قام بترجمتها للإنكليزية الأستاذ جورج صليب. يقع الديوان في 177 صفحة من الحجم المتوسط ، زينت غلافه الأمامي لوحة للفنان الدكتور محمد أبوميس. طباعة أنيقة بحروف واضحة سهلة القراءة.

تضمن الغلاف الخلفي نبذة مختصرة عن شاعرنا الكبير باللغتين الإنكليزية والعربية ، نقتبس منها:

ولد الشاعر خالد الحلّي في مدينة الحلة بمحافظة بابل في العراق سنة 1945.

عمل في الصحافة العراقية لمدة ستة عشر عاماً متواصلة قبل مغادرته العراق للمرة الأخيرة سنة 1979.

أصدر في العراق بداية عام 1964 كتاباً بعنوان ” عينان بلا لون ” جمع بين النثر والشعر ، صدرت طبعة ثانية منه في ملبورن عام 2012

عمل في الصحافة الثقافية بدولة الإمارات العربية المتحدة بين عامي 1979  1982 ، وفي المغرب بين عامي 1982  1988.

أصدر قبل مغادرته المغرب مجموعة شعرية بعنوان ” مدن غائمة ” ترجمها الدكتور رغيد النحّاس ونشرت بالإنكليزية تحت عنوان ” أسمك ذاكرتي ” ببايروس ببليشنغن ملبورن ، وصدرت طبعة عربية ثانية منها في ملبورن عام 2015.

حلَ في أستراليا عام 1989 ، ومازال يواصل الكتابة في بعض الصحف العربية الصادرة في أستراليا وخارجها.

صدرت له في سيدني عام 2019 مجموعة شعرية باللغتين العربية والإنكليزية بعنوان ” لا أحد يعرف أسمي No One Knows My Name ” عن منشورات كلمات في سيدني ، وقام بترجمة قصائدها إلى اللغة الإنكليزية الدكتور رغيد النحّاس.

أختيار القصائد جاء متنوعاً وتضمن أنتقالات كثيرة ومختلفة عبرت عن قدرات وطاقات شعرية متنوعة. فمن قصائد في العشق والذكريات والجمال ، إلى قصائد تحمل أبياتها هموم الوطن والمراحل التي يمر بها ، إلى قصائد عبر فيها حدود وطنه العراق ليعبر عن ألمه وحزنه لما أصاب بيروت من دمار ، ولم ينسَ مآسي الوباء الذي يمر به عالمنا اليوم . . . قصائد جميلة ومعبرة بلغة واضحة. كما أن الترجمة الإنكليزية التي ابدع فيها الأستاذ جورج صليب قد وفرت وسيلة لتفهم الشعر العربي الحديث من قبل الجيل الجديد في المهاجر المختلفة.

مبروك لشاعرنا الكبير هذا الأصدار . . متمنين له مزيداً من العطاء والتألق.

لاقتناء نسخة من الديوان ، يرجى الإتصال عبر البريد الإلكتروني بالشاعر خالد الحلّي: khalidalhilli@gmail.com

أو بالسيد علاء مهدي :

ala2mahdi@gmail.com p: 0414773775

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn