تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

«ما قالت كبرت وبقيت حبوبة»

*بعد أن قرأت (هترشات ومشاترات ودندنة وطنطنة) الشيخ درويش أحد الكواكب الصحفية الأربعة عشرة المدير العام لمدارس الإرتقاء بالخرطوم بحري الذي كتبه  من قبل في (السوداني)  بالفقرة المعنونة(طلقوها عشان صناحها)، وتعقيب  خالد البلولة في عموده(بعيون مفتوحة) ب (الصحافة)في ذلك الوقت تحت عنوان(الدخان ساونا بلدية).
* أتناول  هذه القضية الأسرية  الحساسة لإقتناعي  بأن كل الأخبار المحبطة  المحيطة بنا لا يجب أن تشغلنا عن همومنا( الخاصة) االتي (نسكن) إليها عندما تشتد علينا الهموم العامة.
* تذكرون أنني عندما بدأت كتابتي لكلام السبت تعرضت لحالة بعض النساء في بلادي وقلت عنهن أنهن يقتلن أنفسهن ويقتلون أزواجهن معهن، عدا بعض القابضات على عاداتنا السودانية السمحة من دخان ودلكة وبخور(محّوق) وبخور(معسل)، أذكر أن المصريات في ذلك الزمان عندما كنت أقطن في شقة بالعباسية كن يسألن عن سر هذه الروائح العطرة التي كانت تعطركل   العمارة،كان ذلك في سنة اولي زواج  إبان إبتعاثي لمصر في دورة تدريبية لمدة عام في المؤسسات العقابية بشقيها  السجون والإصلاحيات عندما كنت باحثاً إجتماعياً بمصلحة السجون.
* للأسف كما قال الشيخ درويش في هترشاته ومشاتراته الذكية أن بعض أسباب هروب الأزواج من زوجاتهم، إضافة لعوامل أخرى متداخلة، هو أن بعض الزوجات يهملن الإهتمام بأنفسهن وأن (بنات اليومين ديل) من المتزوجات طبعا تركن الدخان والدلكة و… الخ من العطور السودانية التي تجعل رائحتهن عطرة طوال اليوم وأصبحن يستخدمن العطورالصناعية المركبة التي يفسدها العرق ولاتكاد تبقى عدة ساعات.
* هذا ينطبق أكثر على الزوجات(الأمهات) اللاتي يهملن أنفسهن ويتحججن بالأولاد والبنات ويبدأن في عزل أنفسهن بكامل إرادتهن عن أزواجهن، عدا القلة التي أحسن التعبير عنهن الشاعر المبدع الراحل المقيم ود الرضي عندما قال : ما قالت كبرت وبقيت حبوبه وما خلت بوخته المحبوبة.
* صحيح ضاقت البيوت كما ضاقت النفوس ولم تعد هناك مساحة لـ(حفرة) الدخان، لكن لم يقف ضيق المكان أمام اللاتي يردن أخذ(بوختهن) من أن يبتدعن وسائل بديلة آمنة للدخان بدون حفرة عدا في بعض الدول التي تمنع تصاعد الدخان داخل البيوت لأسباب أمنية.
* أعود لكلام  الناس وأنا أدرك حساسية تناول مثل هذه القضايا الإجتماعية والأسرية والعاطفية ولكنها تبقى ضرورية ليس للزوج وحده وإنما لتأمين الأسرة التي هي نواة المجتمع وأساس سعادتها  مثل بعض ما وهبه الله لنا من إمكانات وخامات ومواد  محلية تلطف الأجواء الأسرية والعاطفية.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn