تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

مايكل حواط مرشح حزب الاحرار يصرّ على خوض الانتخابات في مقعد لاكمبا للمرة الخامسة على التوالي

ابن الجالية العربية مايكل حواط ينتمي الى حزب الاحرار منذ فترة الشباب وله سجل سياسي طويل. فهو عضو في مجلس بلدية كانتربري منذ 19 عاماً وخاض الانتخابات في الولاية خمس مرات مرشحاً لحزب الاحرار لمقعد لاكمبا.. فهو يتمتع بخبرة طويلة وقياسية في الترشح لمقعد لاكمبا.. ولا زال مصراً  على تحويل المقعد الى مقعد احراري من اجل مصلحة الناخبين في المقعد وخصوصاً ان حكومة الاحرار في الولاية تتمتع بشعبية عالية.. وقد اقترب حلمه ان يتحقق اذ كان الفرق في التصويت في انتخابات الولاية السابقة مع النائب العمالي 6 في المئة فقط والتقته «التلغراف» واجرى معه الزميل هاني الترك الحوار الآتي:
لقد مضى على عضوية مايكل حواط في مجلس بلدية كانتربري 19 عاماً. وتحدث عن المشاكل التي تواجه مجلس بلدية كانتربري، منها المدير العام للبلدية جيم مونتاغو الذي يشغل المنصب منذ 32 عاماً وبقيت ثقافة البلدية طيلة تلك السنوات كما هي لم تتغير واصبح مونتاغو دكتاتورياً. فإن الموظفين في البلدية يشعرون بالخوف منه فهو يريد ان يعرف بالواردة والشاردة ما الذي يدور في كل شيء بالتفاصيل حتى يهيمن على اعضاء مجلس البلدية ويطلق حواط على مونتاغو بالمسيطر بالقوة.
وخلال الاشهر الثلاثة الماضية حصلنا على معلومات عنه اولها تردد مونتاغو مع رئيس البلدية على مطعم ILBUCO في إينفيلد حيث انفق 50،000 دولار بين 4 و5 سنوات ولم يكن يعرف احد من قبل ذلك . مع ان قانون المجلس يتطلب من اعضاء المجلس الموافقة على الانفاق العام من صفوف المجلس البلدي واكتشف انه يقوم بذلك على مدى 15 عاماً دون موافقة المجلس.
وكذلك وقّع على عقد نادي الراغبي ليغ فريق البلودوغز في بلمور مما يكلف المجلس 150 الف دولار سنوياً بما يشمل الإنارة والصيانة.
ومن ضمن المشاكل التي سببها هو توقيع عقد عمل مع مدير التخطيط للمجلس  وفسخ مونتاغو العقد وطرده.
وبالنسبة للترشح لمقعد لاكمبا فقد مضى على خوضه الانتخابات خمس مرات وما يختلف هذه المرة ان الولاية يحكمها حكومة احرارية ولدى حواط اتصالات مع النواب.. وفي مقعد لاكمبا لم تحدث اي تجديدات او نشاطات اسوة ببقية المقاعد لأن النائب يجب ان يعمل مع الحكومة من اجل اصلاح المنطقة الانتخابية. فلم يقدم العمال اعتمادات مالية للمنطقة مثل تحسين مشاريع كانتربري والطرق . فإن الحكومة تريد ان تزيد من تشييد البنى التحتية مثل الطرقات والمستشفيات والصحة والخدمات العامة وتخفيض الانفاق. فإذا فاز حواط بالمقعد فسوف تنتعش الاعمال في مقعد لاكمبا . فإن حزب العمال قد رشح شخصاً لا يتمتع بالخبرة السياسية والخدمات للجالية. فلو كان حزب العمال له اهتمام بالمنطقة كان يجب ترشيح شخص له خبرة بالمنطقة.
لدى حواط خبرة طويلة في المقعد ومجلس البلدية مما يعني عدم احترام العمال للمنطقة او الاهتمام بها. فلم تصلح المرافق العامة في كانتربري في ظل نائب عمالي  منذ زمن طويل في حين  ان المناطق الاخرى قد شهدت تحسناً.
ويعتبر مايكل بيرد سياسياً كفوءاً ومحبوباً وحواط هو جزء من فريق الحكومة التي يترأسها بيرد وهو الذي يتمتع بالثقة اذ يقوم بالتخطيط للبنى التحتية. منذ اربع سنوات وفي ظل حكم العمال كان الاقتصاد في الولاية يحتل الدرجة الثامنة ولكن الآن في ظل حكم الاحرار يشغل الرقم الاول من بين كل الولايات.
وفي الانتخابات السابقة كان الفرق بين العمال والاحرار 6 في المئة والآن يمكن ان يفوز حواط الاحراري وقد اصبح الناخبون اكثر حكمة فقد عرفوا اهمية انتخاب نائب احراري.
واخيراً يقول حواط: «على سكان لاكمبا الاختيار بين شخص خدم الجالية 19 عاماً  في بلدية كانتربري وله تاريخ وسجل وموثق زاخر بالخدمات والعلاقات العامة وعلى عكس ذلك بين شخص جديد ليس له خبرة او تاريخ في معترك السياسية. فقد خدمت الجالية ومصرّ على خدمتها ولا أخاف من العمل الجاد».

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn