تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

لماذا معركة رئاسة «التيار الوطني» بين قريبَين لزعيمه؟ حزبيّون يطالبون بالمشاركة وبكسر «عُرف» الوراثة

في الاجتماع الذي عقد في الرابية الاسبوع الفائت وجمع رئيس «التيار الوطني الحر» العماد ميشال عون بمنسقي الاقضية والمناطق وعدد من نواب الحزب للبحث في الانتخابات الداخلية، ركز عون على امرين اساسيين:
الاول: تجنب اي تدخل من اي جهة سياسية، وخصوصا حزبية خارجية، في شؤون التيار الداخلية وانتخاباته.
والثاني: توجيه رسالة الى بعض الحزبيين الذين يدعون بأنهم مؤسسو التيار وصانعوه وأنه لولاهم لما كان موجودا، مفادها أن ميشال عون ولا أحد غيره هو من أسس «التيار الوطني الحر» حتى صار اسمه «التيار العوني» تيمنا به، ولولاه لما سمع احد بكل هذه الشخصيات وحتى الوزراء والنواب ولما ظهروا على الساحة السياسية.
ونفت المصادر التي حضرت الاجتماع ان يكون العماد عون قد طلب دعم صهره الوزير جبران باسيل حصرا في الانتخابات الحزبية الرئاسية ضد ابن شقيقته النائب ألان عون، بل ركز على ضرورة «حصول معركة ديموقراطية»، صحيح ان اطرافها يخصونني بشكل او بآخر، لكن هذا لا يمنعهم من حقهم الطبيعي في الترشح مثلهم مثل غيرهم»، داعيا «من يريد ومن يجد في نفسه الكفاية ان يتفضل ويترشح».
انطلاقا من هنا، يدرس بعض الحزبيين والمناضلين فكرة ترشح واحد منهم في مواجهة باسيل وعون يكون «معروفا وقريبا من القاعدة الحزبية، ويملك موقعا مرموقا في التيار، وتاريخه النضالي يشهد له، ولا يمت بصلة قرابة الى الجنرال، على قاعدة انه لا يجوز ان تنحصر معركة رئاسة الحزب باقرباء العماد عون، فالآخرون يحق لهم ايضا الترشح، وعليهم ان يستخدموا حقهم هذا». ويعتبر هؤلاء انه «اذا بقيت المعركة محصورة بأقرباء الجنرال فقط، فهذا يعطي صورة مشوهة عن التيار، ويظهر وكأنه لا يوجد غير اقربائه قادرون على قيادة الحزب، وعلينا نحن الحزبيين ان نقول للآخرين وللذين يهمهم امرنا، ان ليس أقرباء الجنرال فقط قادرين ويحق لهم قيادة الحزب، بل هناك ايضا محازبون لا يمتون بصلة القرابى اليه يحق لهم وهم قادرون». وشددوا على من يريدون الترشح «ان يترشحوا بهذه الذهنية وهذا التوجه، لبعث رسالة الى المناضلين والمنتسبين الى الحزب بأن يستخدم كل واحد منهم حقه بالترشح، وتشجيع مشاركة طرف ثالث ورابع في هذه المعركة الانتخابية من القادرين على قيادة التيار والحزب والجاهزين لذلك، وأن يقدموا ترشيحهم من دون خجل من اقرباء الجنرال لأن النضال كان القاسم المشترك بين الجميع، ومثلما لم يخشَ احد او يخجل من دخول السجن والتعرض للتعذيب، كذلك يجب الا نخجل من التقدم لقيادة التيار لان هذه ايضا خدمة وفيها نضال وتضحية. وفي حال فوز احد اقرباء الجنرال تتحمل القاعدة المسؤولية، ولا يعود من مجال للقول ان الحالة داخل التيار وراثية ونتيجة ارتباط عائلي، وبالتالي هناك وراثة لرئاسة الحزب، لأنه إذذاك يكون من كلف الرئيس ومن انتخبه هم المحازبون، واذا كان هذا ما يريدونه لا تكون وراثة ولا يكون الجنرال عون من ورث، بل تكون القاعدة هي التي كلفت وهي التي اختارت وهي من تتحمل المسؤولية. واذا اراد احد توجيه الاتهام بالتوريث عليه ان يتهم الذهنية السائدة في الحزب بانها وراثية، ولا يقبل الحزبيون الا ان يقودهم شخص من اقرباء الجنرال عون، ولا يتحمل هو اية مسؤولية. وهذا ما سيشجع على نشوء اتجاه داخل الحزب على تغيير هذه الذهنية في القاعدة ليقول اننا جميعا قادرون على قيادة الحزب».
وتعود المصادر نفسها إلى التأكيد انه «خلال اجتماعاتنا ولقاءاتنا مع الجنرال، لم يتبين انه يدعم احدا على حساب احد خلافا لما يشاع. ومن يروجون لهذه الشائعات يعتقدون انه اذا خسر جبران يخسر الجنرال. هم ليسوا قادرين على جعله يخسر على جبهات سياسية اخرى، ويحاولون ذلك داخل الحزب. اما بالنسبة اليه فجبهتا ألان وجبران هما جبهتان له، فوز اي واحد منهما هو فوز للجنرال، وخسارة اي منهما هي خسارة للجنرال ايضا».
عون رابح دائماً
ويؤكد مقربون من النائب الان عون انه لا يخوض معركة رئاسة الحزب صوريا لاظهار ان هناك ديموقراطية في الحزب والانتخابات، بل لأنه يعتبر انه قادر على قيادة التيار، وترشحه جدي. وفي كل الاحوال النتيجة لمصلحته، فاذا فاز يكون قد ربح، واذا خسر فهو ايضا رابح لانه يجهز نفسه للمعركة الرئاسية المقبلة.
في 20 ايلول المقبل سينتخب اعضاء حزب «التيار الوطني الحر» رئيسا ونائبي رئيس، يترشحون على لائحة واحدة مكتملة ومغلقة، على ان تجرى في 17 كانون الثاني المقبل الانتخابات الداخلية لأربعة اجهزة: الوطني، والتنفيذي، والاستشاري والسياسي، تساعد الرئيس في وضع سياسة الحزب ورسم اهدافه وخطط تنفيذها.
فهل تتحقق داخل التيار مقولة «المشاركة» التي على اساسها يقود الحزب معاركه مع باقي الجهات السياسية؟

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn