تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

لقاء تلفزيوني مهم للسفير مؤيد صالح سفير جمهورية العراق  لدى أستراليا ونيوزيلندا وفيجي مع قناة سكاي نيوز

أجرى السفير مؤيد صالح سفير جمهورية العراق لدى أستراليا ونيوزيلندا وجمهورية فيجي لقاءً تلفزيونياً مهماً وعلى الهواء مباشرةً في مبنى السفارة يوم الجمعة الموافق لــ 18 إيلول/ سبتمبر  2015 مع قناة سكاي نيوز (Sky News) . وجاء اللقاء لتسليط الضوء على آخر التطورات التي يشهدها العراق في حربه التي يخوضها ضد كيان داعش الإرهابي .

وقال السفير صالح في معرض إجاباته إن الجيش العراقي أثبت مقدرته الفائقة في التصدي لكيان داعش الإرهابي وأنه بالفعل أهل للثقة والاعتزاز . وكان الحشد الشعبي المبارك سنداً له في المعارك البطولية التي خاضها ويخوضها الآن لتطهير العراق من دنس الإرهابيين وتحرير المدن والقضاء على بؤر الإرهاب وتجفيف منابع الإرهاب من جذوره . وأضاف أن الجيش العراقي البطل ومن خلفه أبناء العراق يخوضون المعارك وتم تحرير الكثير من المناطق التي كانت خاضعة للتنظيم في بيجي وصلاح الدين وديالى وجرف النصر ، والقوات العراقية اليوم زادت من رقعة المعارك والانتصارات .

وحول دور قوات التحالف الدولي والطيران الاسترالي في ضرب «داعش» أجاب السفير لقد ساند التحالف الدولي العراق في حربه ضد الإرهاب ، وأستراليا كان لها دور مهم في هذا الجانب ، ونحن بالتأكيد نثني على هذه الجهود ونباركها ، ونتمنى أيضاً أن يحارب «داعش» في سوريا أيضاً من خلال القانون الدولي وبموافقة الحكومة السورية . نحن في العراق نساند الشعب السوري في محنته ، ونتطلع إلى انتهاء الأزمة التي عصفت به منذ عام 2011 لأن همنا في العراقة سلامة المواطن السوري . وبالتأكيد إن محاربة داعش في العراق وحده لا يكفي ، ولا بد من ضبط الحدود حتى لا يتقهقر التنظيم إلى سوريا ، وأيضاً لا نريد أن يتقهقر من سوريا باتجاه العراق ، ولهذا لا بد من توحيد الجهود للقضاء على الإرهاب فالحدود كبيرة بين البلدين .

وحول إمكانية التدخل البري من قوات الحلفاء على الأرض العراقية ، أجاب السفير صالح لدينا موقف واضح إزاء هذا الموضوع ، نحن نرفض أي تدخل بري في الحرب التي نخوضها ضد داعش ، لدينا جيش قوي ونخبة ممتازة من أبناء الشعب العراق إنضوت تحت اسم الحشد الشعبي المبارك وأثبتت بالفعل أنها جديرة بالاحترام والتقدير ، نظراً للنتائج الباهرة التي حققتها وتحققها في تطهير البلاد من رجس الإرهابيين .

         وأجاب سعادة السفير رداً على سؤال حول المساعدات الإنسانية التي أجازتها أستراليا مؤخراً باستقدام 12000 لاجئ من سوريا والعراق . إن أستراليا دولة ديمقراطية ، تنشد العدالة والإنسانية ، ولهذا ليس غريباً عنها أن تقوم بهذا الإجراء لمساعدة آلاف النازحين من سوريا والعراق الذين يعانون الأمرين في مخيمات اللاجئين . نحن تشكر أستراليا مجدداً على خطوتها الإنسانية هذه باستقبال اللاجئين سواءً أكانوا مسلمين أو مسيحيين .

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn