تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

لا تعليق بعد مضي عام

بعد مضي عام على تعليق الإذاعي كايل سانديلاندز في إذاعة إف إم على ان السيدة العذراء مريم لم يكن حملها إعجازي كما جاء في الانجيل فان هذا الكلام إعتبره «كبراز الكلب». قالت السلطات الاسترالية للاتصالات والاعلام بان تعليقه دون مستوى الاخلاق. وقالت السلطات بعد تحقيقاتها على مدى العام انها تلقت 180 شكوى وان الاستراليين عموماً متسامحون بشكل عام مع الفكاهة عبر المناقشة النقضية حول الدين.
غير ان الاستراليين لا يتوقعون الاهانة بذكائهم من قبل الاذاعات فيما يتعلق بالديانة.
وهذه هي المرة الاولى خلال عقد من الزمان وجدت فيه المفوضية شخصاً مذيعا يخرق الآداب العامة بالإستهزاء والضحك على الناس الذين يمارسون إيمانهم. وقد أنَّبت ادارة الاذاعة الاذاعي سانديلاندز وحثته على ان يسعى للخضوع للتدريب الوظيفي الاذاعي ولا حاجة لإتخاذ إجراء آخر بعد ان إعتذر للمستمعين على الهواء.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn