تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

لاجئون سوريون يتجهون إلى الموسيقى لرفع معنوياتهم

اتجه لاجئون سوريون في مخيم «دوميز» شمال العراق إلى عزف الموسيقى، من أجل التخفيف من صدمة الفرار من بيوتهم والصعوبات التي تواجههم يومياً كلاجئين. وأطلق مركز «سردم للشباب» وهو مركز أنشأه شبان عراقيون وسوريون بدعم من «صندوق الأمم المتحدة للسكان» مبادرة لتعليم اللاجئين السوريين كيفية العزف على الآلات الموسيقية. وقال معلم موسيقى سوري يُدعى جودي شوكت إن «الهدف من المبادرة هو تحسين حياة اللاجئين السوريين».
وأضاف شوكت أنه «تم إنشاء دورة لتدريب الشبان على أساسات النوتة وأساسات الموسيقى، بغية تحقيق أحلامهم وتطوير مواهبهم والترفية عنهم وتخفيف الضغوط».
وتستمر كل دورة في المركز لمدة أسبوعين ويتراوح عدد الحضور في كل منها ما بين 20 إلى 25 طالباً.
وقالت طالبة سورية مشاركة في إحدى الدورات تُدعى نجوى عبد الرحمن إن «تعلم العزف على الغيتار حلم قديم لها»، موضحة أن «العزف أخرجها من حالة التشاؤم التي كانت تعيش داخلها».
وأعلنت «مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين» أوائل تموز (يوليو) الماضي، أن «عدد اللاجئين السوريين في دول الجوار تجاوز أربعة ملايين لاجئ، والعدد الإجمالي سيبلغ 4.27 مليون لاجئ في نهاية العام 2015»، وفرّ غالبية اللاجئين السوريين إلى كل من لبنان والأردن والعراق ومصر وتركيا.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn