تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

كيف يلتهم تنين كومودو وجبة طعامه من يـد حـارس حـديقـة الـزواحـف في أســتراليــا

بجسمه القوي والغليظ الذي تغطيه الحراشف، ومخالبه وأسنانه الحادة، وفمه المليء بأنواع البكتيريا القاتلة، من الصعب تخيل شعور الاقتراب من تنين كومودو، أي أكبر سحلية في العالم.
وتعد تنانين كومودو من أكبر السحالي البرمائية في العالم، حيث يصل طول الذكور إلى 3 أمتار، وفي بعض الأحيان يصل وزنها إلى أكثر من 100 كيلوغرام. ويتمتع تنين كومودو بجسم كبير وذيل قوي وأطراف منحنية.
وتعيش تنانين كومودو، وهي من الفصائل المعرضة للانقراض في الغابات المنخفضة والمراعي المفتوحة على الجزر البركانية في إندونيسيا.
ويمكن أن يشمل نظام تنين الكومودو الغذائي الحشرات، والثعابين، والقوارض، والقرود، والخنازير البرية، والغزلان، والجـــــــــامـــــــوس، والحيوانـــــــــــات النــــــــافقــــــــة التـــــــي بـــدأت فـــــــي التفسخ «الجيف»، وفقاً للموقع الخاص بحديقة حديقة الزواحف الاسترالية.
ويمتاز تنين الكومودو بأنه صبور للغاية فيما يتعلق بانتظار فرائسه، إذ يمكنه أن يجلس وينتظر لفترات طويلة من الزمن، وعندما يمر حيوان ما، يســـتخــدم أرجــله القوية وأســــــــنــانــــــه ومــــخــــــالــبــــــــــــه الحادة للانقضاض على فريسته.
وتهاجم البكتيريا التي تعيش داخل فم تنين الكومودو الفريسة ببطء، والتي عادةً ما تموت من تسمم الدم، ثم يستخدم تنين الكومودو لسانه المتشعب لتتبع فريسته والعثور عليها نافقة أو تحتضر ليتغذى عليها.
ورغم هذه الحقائق المرعبة، يوضح دان رمزي، حارس حديقة الزواحف بالعربية، أنه يعتني باثنين من تنانين الكومودو، الأول ذكر ويدعى «كراكن» والثانية أنثى تدعى «داينيريس».
وفي مقطع فيديو شاركه رمزي عبر حسابه الشخصي على موقع «انستغرام»، يلتهم تنين الكومودو، «كراكن» وجباته من يد رمزي، دون أن يبدي الأخير أي قلق من الحيوان المفترس.
وعـــــــادةً ما تتغـــــذى تنـــــانين الكومودو على الجاموس، والغزلان، والسلاحف، والسحالي، والأسماك الأخرى، بحسب ما ذكره رمزي.
أما عن سبب تقديمه لتنين الكومودو في مقطع الفيديو، يقول رمزي :«بشكل عام، نحن دائماً نوفر لها تجربة التغذي على الحيوانات النافقة، بطريقة مشابهة للأكل في البرية. ولكن في هذا الفيديو بالذات، أردت أن يتحرك تنين الكومودو بهدف تمرينه».
ويشـــــــير رمــــــــــــزي إلــــــى أن تنين الكومودو «كراكن» لا يراه كتهديد، مشيراً إلى أنه يعتني به منذ 4 أعوام. وقد أتــــم «كــــــراكــــن»، عامه التاســــع. وفي مقـــطع الفيديو يبحث تنين الكومودو بين صناديق الهدايا الخاصة به، ليجد سمكةً كبيرة ويلتهمها دفعةً واحدة.
ومن خلال مقاطع الفيديو والصور التي يشاركها حارس الحديقة عبر حسابه الشخصي على «انستغرام»، يبدو أن علاقته مع تنين الكومودو قوية لدرجة أنه يداعبه مثلما يداعب الأشخاص حيوناتهم الأليفة.
أما عن علاقته مع «كراكن»، فيصفها رمزي بأنها علاقة «احترام متبادل»، كما أنه يعد أيضاً بمثابة الزاحف المفضل لديه بين جميع الزواحف التي رعاها على الإطلاق.
وتحصد مقاطع الفيديو التي يشاركها رمزي مع تنانين كومودو الكثير من الإعجاب، لرؤية مثل هذه  الزواحف عن قرب.
ومن أجــــل التــــــأكد من عــــــدم مواجهة أي حوادث خطيرة فيما يتعلق بحيوان تنين الكومــــــودو، يؤكـــــــد رمزي أنهم، في حديقـــــــة الزواحف الاســـترالية، يحرصـــــــــــــون على اتبـــــــــــــاع بروتـــــــوكــــــــولات الســــلامـــــــة الصارمة.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn