تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

قوات الجيش العراقي والحشد الشعبي تتقدم جنوب تكريت

سيطرت القوات العراقية المشتركة على وسط بلدة على المشارف الجنوبية لمدينة تكريت مسقط رأس صدام حسين. وقال إن قوات الجيش والحشد الشعبي ما زالوا يكافحون من خلال إرسال مزيد من القوات وخوض معارك شرسة لطرد مقاتلي تنظيم داعش المحتمين بالمباني في الجزء الغربي من بلدة الدور. وحسب قادة عسكريين فإن القوات المشتركة بدأت هجوما آخر في وقت متأخر أول من أمس لاقتحام وسط الدور. وبحلول أمس نجحت هذه القوات في الاستيلاء على المنطقة المركزية التي تقع بها المقار الحكومية لكن مقاتلي التنظيم المتشدد ما زالوا يسيطرون على مواقع في الغرب. ونقلت وكالة رويترز عن أحمد الياسري، وهو قائد في الحشد الشعبي يقاتل في الدور، أن قناصة «داعش» ما زالوا «يستهدفون قواتنا» من بعض المباني المرتفعة. وأضاف أنه كان من المنتظر أن تنجح طائرات الهليكوبتر التابعة للجيش في التغلب عليهم مساء أمس. وذكر مسؤولون أن قوات الأمن ومقاتلي الحشد الشعبي سيطروا أيضا على ثلث قرية البو عجيل جنوبي تكريت. وتتهم السلطات وقوات الحشد الشعبي بعض سكان البو عجيل بالمشاركة في قتل جنود من قاعدة سبايكر العسكرية القريبة عندما اجتاح مقاتلو «داعش» تكريت وشمال العراق في يونيو (حزيران) الماضي. ووصف مقاتلو الحشد الشعبي التقدم في البو عجيل بأنه انتقام لقتلى سبايكر رغم أن زعماء هذه الجماعات يقولون إن جميع المدنيين في هذه المنطقة السنية سيلقون معاملة حسنة.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn