تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

قصيدة شعرية للشاعر نجيب داوود مرفوعة الى سمو الأمير نواف الأحمد الجابر الصباح المعظَّم

توسّمي يا كويتُ بذا الأميرِ
عظيمِ القدرِ من فضلِ القديرِ
أميرٌ قد تولّى المجدَ حقاً
عبيرُ الأصلِ من ذاتِ العبيرِ
صباحٌ غادرَ والدمعُ يجري
على فقدِ الشهامةِ والضميرِ
وفاضَ الدمعُ مدراراً عليهِ
على مَنْ كان خبزاً للفقيرِ
وها نوافُ من أصلٍ مجيدٍ
أطلَّ عليكِ بالوهجِ المنيرِ
أطلَّ وحاملاً منهُ عزاءً
لننسى محنةَ الموتِ المريرِ
أميرٌ بايعوه الحكمَ صدقاً
فنوافٌ ضيا العقلِ البصيرِ
مواقفُهُ تجاهَ الشعبِ بذلٌ
ومعطاءٌ كذي الغيثِ الغزيرِ
لكي تبقى الكويتُ كويتَ مجدٍ
وحصناً ضد عصف الزمهريرِ
أجل إنَّ الآمالَ فيه تسمو
فمن ذاكَ الكبيرِ الى الكبيرِ
نراهُ قد أتى والقلبُ يزهو
بمن لا يخشى من اليومِ الخطيرِ
نراهُ ساهراً عقلاً حصيفاً
ليبقى الشعبُ في العيشِ الوفيرِ
نراهُ قد أتى من أجلِ شعبٍ
سياجاً للتراثِ وللمصيرِ
العروبةُ تهتف فيه وتعلو
فنوافٌ شذا الروضِ النضيرِ
وللإسلامِ قد جاء نصيراً
بعقلٍ من سما الربِّ المجيرِ
خطابهُ بلسمٌ فيه عزاءٌ
وتشجيعٌ لإكمالِ المسيرِ
أميرٌ للسلامِ زادَ سلماً
وفي الهيجاءِ أقوى من الزئيرِ
أميرٌ للعطاءِ جاءَ بحراً
وبحرُه فاقَ أمواجَ البحورِ
ومشعلٌ بذاته تضحياتٌ
وآمالٌ تندّي على الزهورِ
وليٌ على الكويتِ تاجَ مجدٍ
أصيلٍ في الفروعِ وفي الجذورِ
جاءَ للعدالةِ نورَ حكمٍ
بعدلِهِ فاقَ أنوارَ البدورِ
وإن غاب صباحٌ لا تخافوا
على مجدِ الكويتِ من الدهورِ
فنوافٌ يتابع ما بناهُ
صباحٌ في الغيابِ وفي الحضورِ
ويبقى الروض من زهرٍ لزهرٍ
يفيضُ من العطورِ على العطورِ

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn