تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

«قبضاي»

تتغنّى اسرائيل بأنها الدولة الديموقراطية الوحيدة في الشرق الاوسط، ووزير خارجيتها أفيغدور ليبرمان يقول: «يجب قطع رقاب عرب اسرائيل الذين يشكلون عشرين بالمئة من السكان ولا يدينون بالولاء لإسرائيل» .. هذا وزير خارجية الدولة الديموقراطية الوحيدة في المنطقة؟!!
في حديث صحافي هذا الاسبوع قال العماد ميشال عون: «الشاطر والقبضاي هو الذي يحارب خارج أرضه».. وكان العماد قبل انسحاب سوريا اعلن انه بعد انسحابها لا يجب ان نتدخّل في شؤونها الداخلية.. فماذا الذي تغيّر حتى غيّر العماد رأيه؟!!
لدى استقباله وفداً كورياً شمالياً قال الرئيس الاسد للمبعوث الكوري: العالم متحامل علينا نحن وانتم لأن بلدينا هما البلدان الوحيدان المستقلان اللذان لا يرتهنان للخارج».. في حين اصبحت كل مقدرات النظام السوري في يد طهران؟!!
ثلاثة مشاهد تشير الى الديموقراطيات المترنّحة في الشرق الاوسط : عدوان اسرائيل المتواصل والامعان في اقتطاع الارض الفلسطينية.. وكباشات سياسية عقيمة في لبنان لا علاقة لها بالسياسة، وتنظير في سوريا فوق اطلال الابنية المهدّمة وكأن رئيسها يحكم في سويسرا!.
.. علماً ان القبضاي الحقيقي هو من يوصل رئيس للجمهورية الى بعبدا وليس غير ذلك؟!
انطوان القزي

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn