تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

في 1921 نشر محمود أحمد السيد روايته الأولى بالتزامن مع ولادة الدولة الحديثة مائة عام من السرد… مائة عام من المفارقات العراقية المربكة

حمزة عليوي

غالباً ما كانت المفارقات صانعة للحكايات الكبرى في عراق اليوم، كما في عراق يخرج للتو من ظلمة القرن التاسع عشر. مفارقة البداية/ الولادة عام 1903 بماذا تختلف، مثلاً، عن عام البدايات عام 2003… ثمة قرن كامل، مائة عام بالتمام والكمال، تفصل بين زمنين لعراق لم ينجح سوى بصنع المصائر التعيسة له ولأبنائه. محمود أحمد السيد، رائد القصة العراقية، الذي ولد يوم 14/ 3/ 1903، مثلما يذكر أغلب مؤرخي أدب السيد وكاتبي سيرته، ومنهم جامعا قصصه علي جواد الطاهر وعبد الإله أحمد، كان على موعد متفرد مع المفارقات العراقية؛ فقد ولد لأب هو إمام جامع عبد القادر الكيلاني، ومدرس في جامع الحيدرخانة بشارع الرشيد، فكانت هذه جوهر المفارقة العراقية الأولى، أن سمح الأب – إمام الجامع الشهير لابنه أن يُفيد من إحدى غرف الجامع ويستقبل أصدقائه، ومنهم الشخصية العراقية الشهيرة حسين الرحال وعوني بكر صدقي، فكان ذلك التجمع أولى حلقات الماركسيين العراقيين. ومن تلك الغرفة، في ذلك الجامع الشهير بدأت حكاية جريدة »الصحيفة« (صدر عددها الأول في 18/ 11/ 1924)، فكانت أول معارضة حقيقية، كما يكتب كثيرون، لدولة عراقية تتشكَّل للتو. فهل كانت تلك المفارقة هي البداية؟

واقع الحال، إن سيرة السيد هي ذاتها سيرة المفارقات العراقية المربكة؛ فإذا كان قد ولد في بيت دين، وتلقى تعليماً متصلاً بمكتبة والده إمام الجامع ثم دراسته في المدارس العثمانية آنذاك، فإنه كان على موعد مفارق مع الاحتلال البريطاني للعراق عام 1917 ومشهد بغداد بصفتها ملعباً للجيوش المحتلة، فكانت رحلة السيد إلى الهند هرباً من مشهد مدينته المستباحة وطلباً لحياة بديلة، ولم يكن قد أدرك العشرين بعد. ولكن لماذا الهند تحديداً؟ ثمة من يتحدث عن رغبته بالسفر إلى الحجاز، وليست لدينا تفصيلات مفيدة عن تلك الرحلة، وأغلب الظن أن السيد ربما كان يحاكي رحلة مماثلة قام بها سليمان فيضي، فكانت نتيجتها كتابه »التحفة الإيقاظية في الرحلة الحجازية/ 1919«، وهي مما عُرف عندنا اختصاراً بـ»الرواية الإيقاظية«. ذهب السيد إلى الهند، إلى درة التاج البريطاني، مخالفاً منطق الرحلات العربية نهاية القرن الثامن عشر وبداية القرن التاسع عشر، وهو ما فعله الشوام والمصريون عندما قصدوا أوروبا أو أميركا الشمالية.

سيرة اسم

لا أحد يشبه محمود أحمد السيد سوى قصصه ورواياته ومقالاته. بهذه الخلاصة المركزة تختم فاطمة المحسن سيرتها المقترحة لحياة رائد القصة والرواية في العراق. ولكننا نعثر في هذا المقام على ثلاث سير تتداخل وتتقاطع فيما بينها: سيرة الكاتب محمود أحمد السيد، وسيرة بطل قصته المطوَّلة »جلال خالد«، وهناك سيرة صديقه حسين الرحّال. بعض مؤرخي أدب السيد لا يترددون عن الخلط بينهما، حتى كأننا إزاء سيرة واحدة. ولا بأس، لكن ماذا بشأن اسم محمود أحمد السيد نفسه؟ تقول أغلفة كتبه إنه قد بدأ النشر باسم »محمود آل المدرِّس/ في سبيل الزواج: 1921«، ثم صار ينشر باسم »السيد محمود أحمد البغدادي/ مصير الضعفاء: 1922«. واستخدم الاسم ذاته في مجموعته »النكبات: 1922«. ثمَّ رحَّل كلمة »السيد« إلى خاتم اسمه، فصار ينشر باسم »محمود أحمد السيد« كما في كتابه المشترك مع صديقه عوني بكر صدقي »السهام المتقابلة: 1922«. ثمَّ نجده يرفع كلمة السيد من اسمه، وينشر باسم »محمود أحمد«، وهو شأن اسمه على غلاف كتابيه/ كراستيه »هياكل الجهل« و»القلم المكسور«. ثمَّ نجده يستعيد لقب »السيد«، فينشر قصته المطوَّلة »جلال خالد: 1927« باسم »محمود أحمد السيد المدرِّس«. ثمَّ يعود إلى اختصار اسمه فينشر مجموعته »الطلائع صور وأحاديث: 1929« باسم »محمود أحمد«. ثم يعمد إلى صيغة جديدة فينشر مجموعته القصصية »في ساع من الزمن: 1935« باسم »محمود أ. السيد«، وبعدها استقر اسمه المعروف »محمود أحمد السيد« حسب صيغته الأخيرة لدى نقاده وكتاب سيرته، وفي الحقيقة، إن اضطراب اسم »السيد« يقدِّم صياغة مبكرة لعرف عراقي، ربما لا نجد مثيلاً له في البلاد العربية المجاورة، أن يستخدم الكاتب اسماً ثم يعدل عنه. لكنها تختصر لنا، في حالة السيد، جوانب رئيسية من كفاحه لأجل كتابة »قصة عراقية موجزة«. كما أنها تعيد صياغة الجدل النقدي عن مرحلتي الكتابة والنشر عنده، فتحول عبر اسمه من كتابة الروايات الغرامية إلى كتابة القصص العراقية، وكأن السيد، في مرحلته الثانية قد استقر على اسمه المعروف والمتداول عندنا في كتب الأدب والدراسات المتصلة بأدبه، وهو استقرار يوازي تحوله للكتابة العارفة، إلى حد ما، بأسرار القصة بوصفتها جنساً أدبياً له أصوله وتقنياته.

مأثرة القص

اختار السيد القصة جنساً »أدبياً« في الكتابة، فكان خياره مغامرة كبرى في سياق أدب عربي لم يعرف، من قبل، هذا النوع من الأدب، لا سيّما ما يتصل بأصوله وتقنياته الأوروبية المعروفة، وازدادت المغامرة خطورة لأنها تحصل في بلاد مثل العراق تعلَّق تاريخه الأدبي وارتبط بالشعر. وفي هذا السياق، نقف عند نقطتين مهمتين. تتصل الأولى بالتحول بالكتابة العربية النثرية من صيغة »المقامات« ذات الصياغات العربية المتكلِّفة إلى صيغة القص النثري ذي الاستخدامات والصياغات العربية النثرية الجديدة. نعثر على هذا التحول الذي أسهم السيد في ترسيخه في كل ما كتب ونشر. والثانية، وهي الأهم عندنا، وتتعلَّق بنجاح السيد في اختيار لحظة القص الأثيرة، وهي كل ما يتصل بقصة الضعيف الخاسر؛ إذ إن لا قصة سوى قصة الخاسر. نعم، إنها سرديات الأعزل كما كتبها صاحب »الشيخ والبحر«، وهي ذاتها قصة دون كيشوت في صراعه الخاسر مع طواحين الهواء. وفي تصورنا أن »الخسران« هو منطق السرد الأول، هو جوهر كل قصة ورواية وناجحة. وفي هذا السياق فقد بالغ نقاد السيد ودارسو أدبه في التعويل على نزعة التشاؤم والتدين في أدب السيد؛ ظناً منهم أنها تفسر لهم المصائر التعيسة لأبطاله، ولم ينتبهوا إلى أن منطق الخاسر هو منطق القصة الأهم. وما كان لأحدهم أن يسأل نفسه: لنتخيل أن الرابح يكتب قصته؛ فما الداعي؛ إذن، لكتابة القصة؟!

خسارة السيد المبكرة

لم يخطئ أبداً من جعل السيد رائداً للقصة، ليس في العراق وحده، إنما هو أحد رواد القصة في العالم العربي برمته، وهو مساهم أساسي في تطويرها لأجل كتابة قصة عربية بمواصفات فنية ممتازة؛ فقد بدأ كتابة القصة والنشر في وقت مقارب مع بداية الكاتب المصري الشهير محمود تيمور »1894 – 1973م«. وفي قصته المطوَّلة ثم في مجموعته القصصية الأخيرة »في ساع من الزمن« تتجلى مساهمة السيد وريادته المختلفة، ومن ثم، نضجه في كتابة القصة. لنأخذ قصته »جلال خالد« ونجد في مقدمتها قضيتين مهمتين: الأولى تخص استخداماً مبكراً جداً في تاريخ القصة والرواية لنظام المخطوطة؛ فالسيد يتحدث عن مذكرات »جلال خالد« التي سلّمها للسيد، وطلب السيد منه أن يثبت بعض رسائله في الجزء الثاني من القصة. وهذه هي الصيغة المتكرِّرة للمخطوطة في الرواية العراقية والعربية. ومن المؤسف أننا لا نجد، بحدود ما قرأنا، من يشير إلى هذه القضية الرئيسية المتصلة باستخدام المخطوطة في كتابة قصة جلال خالد. ثمة من يشير إلى محاولات مماثلة للإيهام بالواقع، وعندنا أن السيد قصد الأمر قصداً؛ بدليل ذكره للتماثل بين سيرته وسيرة جلال خالد. القضية الثانية تخص وعي السيد نفسه، وهو يكتب أنه بصدد كتابة قصة موجزة »نوفل«، ولقد وعد قراءه بأن يعود فيكتب »قصة مطوَّلة وافية«، وهي عنده »رومان«. هذا التمييز يعيدنا إلى صياغات السيد لعناوين رواياته الغرامية ومجاميع قصصه. فقد كانت »في سبيل الزواج« هندية خالصة، ولم يكتب السيد على غلافها عنواناً فرعياً كما سنجده يفعل في كتبه اللاحقة. وسنجده في عنوان روايته الغرامية الثانية »مصير الضعفاء« ما يشير إلى أنه قد عثر على قصته العراقية، فيكتب عنواناً فرعياً: »رواية غرامية اجتماعية عراقية«. ولا نجد في مجموعته القصصية الأولى سوى العنوان الرئيسي: »النكبات«. ثم يعود السيد لكتابة القصة بعد توقف سنوات فينشر قصته المطوَّلة »جلال خالد« ويضع لها عنواناً فرعياً: »قصة عراقية موجزة«. ويرسخ هذا التوجه بعنوان مجموعته »الطلائع: صور وأحاديث«، فيضع لها عنواناً فرعياً: »عراقية وغيرها«، ويسبق هذا العنوان بكلمة دالة هي »موجزة«. وفي مجموعته الأخيرة »في ساع من الزمن« يكتب عنواناً فرعياً: »صور عراقية«. وفي استقرار السيد على توصيف كتاباته القصصية بـ»عراقية« إشارات مفيدة عن معنى كتابة قصة عراقية. ولا نستطيع القول إن السيد كان متأثراً بالعنوان الشهير لرواية »زينب: مناظر وأخلاق ريفية« للكاتب المصري المؤسس محمد حسين هيكل؛ إذ لا دليل يُفيد بأن السيد قد قرأ رواية هيكل.

وبعد… فأي خسارة كبرى حلت بالقصة العراقية الناشئة، وقتذاك، برحيل السيد المبكر، إذ »تُوفي عن أربعة وثلاثين عاماً، في القاهرة صباح العاشر من يناير (كانون الأول) 1937«؛ وكانت القصة عنده قد بدأت آنذاك تتلمس طريقها نحو الكتابة الناضجة! نلمس هذا البداية المبكرة في قصص مجموعته الأخيرة »في ساع من الزمن«، حيث يعثر القارئ على الاستخدامات الناضجة والمفيدة لتقنيات القص.

إن الاحتفاء بالرائد محمود أحمد السيد، لا سيّما هذا العام، يكتسب بعداً »وطنياً« مهماً للعراق والمنطقة برمتها؛ ففي عام 1921 نشر السيد روايته الغرامية الأولى »في سبيل الزواج«، وكان العراق وقتها يشهد ولادة دولته الحديثة، ويا للمفارقة؛ فقد تأسست الدولة العراقية في مارس (آذار) عام 1921، وفي أول مارس كما كتب السيد نفسه في خاتمة إهدائه ظهرت روايته، أو في الأقل إنه تاريخ الانتهاء منها. وها نحن، بعد مائة عام، بلد بلا دولة، وهذه مفارقة لم يشهدها السيد، نحن شهودها الأحياء. ولا تنتهي المفارقات في بلاد المصائر التعيسة؛ ففي يوم 14/ 3/ 2006، بعد أقل من ثلاث سنوات على احتلال البلاد مجدداً يرحل أحد خلفاء السيد، إنه القاص والروائي المجيد مهدي عيسى الصقر. وما بين الولادة والوفاة أرشيف لا ينتهي من الخسارات.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn