تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

في الأزمات تحتاج الأمة إلى قائد قوي

يُعتبر فيروس كورونا (التاجي) الآن كلمة منزلية. ونعلم جميعًا كيف يبدو تأثيره وكيفية تجنبه. لم تهدر منظمة الصحة العالمية أي وقت لإخبارنا بانه وباء والأخطار مقلقة. يخشى الكثيرون منه، ويتخذ الكثيرون كل الخطوات الاحتياطية لتأخيره. لكن فيروس كورونا جاء وحيث لا يوجد لقاح متاح الآن فإنه لا يمكن إيقافه. وهو ينتشر بسهولة. لا يوجد حاجز لا يمكن التغلب عليه. إنه لا يحترم الحدود ولا العرق ولا الثقافة ولا العقيدة. ولا يفرق بين الفقير والغني. وليس له قيمة للوقت والمكان. إنه غير سياسي. وقد تسلل إلى مدارسنا وأماكن عبادتنا ومنازلنا. ولا مكان مقدس أمامه وأصبح البشر حاملي الموت.
ولوقفه، تحتاج الأمة إلى قيادة قوية لا تتزعزع. قيادة تركز على المهمة الضخمة المقبلة. بالنسبة لجمهورية الصين الشعبية، صعد الرئيس شي وقدّم هذه القيادة. لقد حشد موارد الأمة ومعه شعب الصين العظيم – حاربه واحتواه.
كان رد الصين مؤكدًا. وكانت الرسائل واضحة، واتبعوا التوجيهات، كما كانت الردود حاسمة. وأدى الإغلاق الكامل إلى التوقف التام عن انتشار الفيروس خارج هوبي. وأعطيت الأوامر إلى ستين مليون شخص بالبقاء في منازلهم وتوافدت السلطات من جميع أنحاء البلاد على هوبي، بدعم من أربعين ألفًا من العاملين الطبيين الذين عملوا في ساحة المعركة.
وبعد ثلاثة أشهر، لم تعد الصين بؤرة فيروس كورونا. انتقل الفيروس إلى أوروبا وكان التحول دراماتيكيًا. وأصبحت أوروبا وإيطاليا على وجه التحديد مركز بؤرة فيروس كورونا الجديد. وقاتل الأوروبيون بضراوة ضد الزمن. وبحلول ذلك الوقت، لم يكن هناك شيء يمكن القيام به لوقف تسونامي الموت. كان قرار وضع إيطاليا في حالة الإغلاق قرارًا صائبًا ولكنه تأخر كثيرًا. وقد تجاوزت معدلات العدوى السقف ولا شيء يمكن أن يسطّح المنحنى. وقارب النظام الصحي على الانهيار مع تدهور معدلات الوفيات. في المملكة المتحدة، أخبر بوريس جونسون مواطنيه البريطانيين بتوديع أحبائهم، وفي ألمانيا تحدثت المستشارة الألمانية ميركل إلى شعبها بدرجة من الصدق ودون التعتيم – وحثتهم على «أخذ الأمر على محمل الجد.»
سعى القادة الأوروبيون جاهدين لاستيعاب وطأة الوباء. كانوا بطيئين في التعلم من التجارب الصينية أو اليابانية أو الكورية الجنوبية. بينما بالنسبة للبعض مثل إيران، تحت العقوبات الأمريكية ، كانت الحالة صعبة لأنها واجهت وسائل محدودة، لكن الآخرين استجابوا للدعوة واتخذوا إجراءات فورية وضرورية. الأزمات التي عصفت بلبنان، على سبيل المثال، لاحتواء الانتشار، اتخذت الدولة كل تدبير يمكن تصوره في صندوق الأدوات. أغلقت جميع الجامعات والمدارس وجميع المطاعم وجميع المقاهي وجميع المعجنات وجميع موانئ الدخول وحتى القرويين عزلوا أنفسهم، وبقيت فقط الخدمات الأساسية مفتوحة. وقد استدعت السلطات اللبنانية الجيش الآن لمنع خرق التعليمات. وحتى الآن، لا تزال الأرقام في لبنان منخفضة بأعجوبة وتحت خط الخطر.
يبدو أن التحول التالي لمركز فيروس كورونا هو إما الولايات المتحدة أو حتى، كما يبدو من تنبؤات البعض، إذا لم يتم اتباع التدابير الصارمة المناسبة – أستراليا. وقد عالج قادة البلدين في البداية الفيروس باستخفاف وبدا أنهم يرفضون أخذ الأزمة على محمل الجد. دعونا نلقي نظرة على الولايات المتحدة أولاً. كان الرئيس ترامب في البداية ينكر ما هو قادم. قال عن الفيروس «هذا مثل الإنفلونزا». وأضاف: «سيختفي ذات يوم وسيختفي مثل المعجزة». وزاد رفضه الاعتراف بالخطر من الشعور بالإلحاح. ووصفت طريقة تعامله مع الأزمة بأنها «إخفاق». وللأسف، سيكون الأبرياء – كبار السن والضعفاء، والضعفاء جداً- هم الذين سيدفعون الثمن الباهظ للقيادة الهشة. كانت الدروس واضحة. سوف يُعاقب أولئك البطيؤون في العمل، وبعضهم أشد من الآخرين.
في أستراليا، لقد تركت الرسائل البطيئة والمربكة في بعض الأحيان من قبل حكومة موريسون الفيدرالية، التي تخطو وراءها، حكومة برجيكليان في نيو ساوث ويلز، العديد من الأستراليين مكشوفين والكثيرين يكافحون من أجل الثقة بهم. في أستراليا، تلقينا إشعارًا لمدة ثلاثة أشهر للتحضير لوصول فيروس كورونا. لقد شاهدناه يمزق شعب ووهان. وكنا نعلم أنه قادم. كنا نعلم أننا نحدّق في فوهة البندقية إذا جلسنا خاملين. ماذا فعلت قيادتنا حيال ذلك؟ حسنًا، كما غرد الوزير العمالي السابق واين سوان، لم تتخذ الحكومة الفيدرالية حتى خطوات لتجميع مجموعات الاختبار ومعدات الطوارئ الضرورية. وفشلت حتى في بدء حملة تثقيفية عامة أو حتى إعطاء المزيد من المال للعلوم أو للبحث. للأسف، أهدرت حكومة موريسون الفرص المتاحة. فهل من عجب لماذا أصاب الناس شعوراً عميقاً بعدم الثقة برئيس الوزراء وحكومته؟ وكتبت صحيفة «الأستراليان» في مقال تحت عنوان Trust Frays» في أوقات الاختبار»: «ليس فقط حكومة موريسون في كانبيرا، ولكن حكومات الولايات وكبار المسؤولين الطبيين والبيروقراطيات الصحية الواسعة تحتها.»
وهل من المستغرب لماذا هرع الناس مذعورين لشراء السلع؟ والحقيقة أنهم لم يثقوا في تعامل رئيس الوزراء موريسون مع الجفاف وحرائق الغابات اللاحقة التي دمرت البلاد. كان قرار موريسون قضاء عطلة في هاواي بينما كانت أستراليا المحترقة لا تزال حية في أذهانهم. لم يكن هناك سبب يجعلهم يثقون به الآن أو في تعامل حكومته مع تهديد الفيروس. لم يعتقدوا أن حكومة موريسون ستوفر لهم المطلوب. لقد توقعوا إغلاقًا قادمًا وإذا تركوا الأمر للسوق ولحكومة موريسون فإنهم سيتضورون جوعًا. والشيء المنطقي للعائلات المنكوبة بالذعر هو أن تتولى الأمور بنفسها وتخزن السلع. وحتى عندما كان رئيس الوزراء موريسون ، في مؤتمر صحفي متلفز حديثًا، يطالب الناس بعدم تخزين السلع، قال لهم فقط «أوقفوا ذلك». وقد فشل في تقديم أو اقتراح طرق بديلة لمعالجة وتبديد مخاوفهم.
حتى الآن، لم تتخذ الحكومة الفيدرالية وحكومات الولايات جميع الخطوات اللازمة لملء رفوف المتاجر بالأقنعة ومعقمات اليد، إذا كان ذلك فقط لإبطاء العدوى. وحتى أنهم لم يطلبوا من الناس ارتداء الأقنعة أثناء وجودهم في الأماكن العامة. علاوة على ذلك، كانت الرسائل فظيعة. من ناحية، قيل للناس أن يزاولوا أعمالهم اليومية ومن ناحية أخرى لممارسة التباعد الاجتماعي، وألا يكونوا في المناسبات التي تضم أكثر من 100 شخص، وألا يكونوا في المناسبات الخارجية لأكثر من 500 والآن لا يجب أن يكونوا ضمن 4 أمتار من بعضهم البعض. الرسائل المتناقضة تربك الناس. ما علينا سوى إلقاء نظرة على عدد رواد الشاطئ الذين تم تصويرهم في شاطئ بونداي نهاية الأسبوع الماضي. بالحرج من الوضع وتحت الضغط، اضطرت حكومة الولاية إلى إعطاء أوامر للشرطة لإغلاق الشاطئ.
على سبيل المثال فإن العدد الكبير من الناس في المقاهي والمطاعم الذين رأيتهم في ضاحيتي رامسغيت وسان سوسي، في جنوب سيدني، يشير إلى أن العديدين منهم لا يدركون المخاطر من حولهم، وهذا هو دليل إضافي على فشل الاتصالات الحكومية. كما أن ذلك يشير إلى عدم قدرة حكومة الولاية على فرض حظرها الضعيف والمربك للتباعد الاجتماعي في الوقت الذي تجد فيه الحكومة الصعوبة لإعطاء التعليمات المناسبة للمطاعم والمقاهي، كما أنها رفضت إغلاق المدارس.
وفي هذه الأثناء تواصل منظمة الصحة العالمية تحذيرها من أن فيروس كورونا يمكن أن يصيب أو يقتل الشباب. إنهم ليسوا كما قال أحدهم، مضادون للفيروس. ومع ذلك، تواصل الحكومة الفيدرالية وحكومات الولايات الإصرار على بقاء المدارس مفتوحة. لقد أبلغ رئيس أساقفة الكاثوليك في سيدني المدارس الكاثوليكية أن الحكومة الفيدرالية تحثها على البقاء مفتوحة، على الرغم من المخاوف من تفشي فيروس كورونا. ونفى وزير التعليم الفدرالي أن الحكومة الفيدرالية طالبت القطاع الكاثوليكي بإبقاء أبواب المدارس مفتوحة لأنها تتلقى تمويل الكومنولث. هناك شيء مشكوك فيه هنا ولا معنى له. يجب أن تظل صحة الطلاب ومعلميهم والمجتمعات المدرسية على رأس أولوياتنا دائمًا. إن حقيقة هذه المسألة ستظهر ولكن بحلول ذلك الوقت قد يكون قد فات الأوان. في الواقع، يُقال أن حكومة الولاية تكتب رسائل تهديد لأولئك الذين قرروا إبقاء أطفالهم في المنزل خوفًا من الإصابة بالفيروس ونقله إلى والديهم أو أجدادهم. يبدو أن دائرة التعليم تطالب الآن بشهادات طبية لجميع حالات الغياب.
ولزيادة هذا المستوى من الصدمة ورعب العديد من المراقبين، سمحت الحكومة الفيدرالية وحكومات الولاية للآلاف بالنزول من سفن الرحلات البحرية في سيدني دون المرور بالحجر الصحي، بما في ذلك الأشخاص غير الصحيين الذين ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا منذ ذلك الحين. لقد اعترف وزير الصحة في الولاية براد هازارد بأن موظفيه ارتكبوا خطأً بإنزال الركاب الذين انتشروا الآن في جميع أنحاء البلاد. الآن كما يقول العنوان في صحيفة «الأستراليان»، هناك حرب بسبب كارثة الرحلات البحرية. الحكومة الفيدرالية وحكومات الولاية في حالة حرب حول كيفية السماح لآلاف ركاب السفن السياحية بالنزول في سيدني بما في ذلك أولئك الذين ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا.
وبينما يتشاجر قادة الحكومة الفدرالية وحكومة الولاية، تستمر أعداد الإصابات في أستراليا في النمو بشكل كبير. وعلى هذا المعدل، فإننا ننظر الآن إلى الأرقام التي تضعنا في وضع المملكة المتحدة، ويجادل البعض بشكل مرعب على المسار الإيطالي. في أوقات الأزمات، فإن القيادة هي التي تهم. يمكن لقرارات المسؤولين أن تغرق أو تنقذ أمة. وعندما يتعلق الأمر بالقيادة الفيدرالية الأسترالية ونيو ساوث ويلز الحالية، يبقى الكثير غائباً عما هو مرغوب فيه. في الوقت الحالي، أمرت الدولة بالإغلاق، واستعدوا للإغلاق التام.

ترجمة أنطون سابيلا

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn