تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

في اجتماعه مع العبادي… أوباما يعبّر عن ثقته في هزيمة «داعش»

قال الرئيس الاميركي باراك أوباما  في تكرار لعبارة أثارت غضبا في واشنطن العام الماضي ان الولايات المتحدة ليس لديها حتى الان «استراتيجية متكاملة» لتدريب قوات الامن العراقية لاستعادة الاراضي التي استولى عليها مقاتلو تنظيم الدولة الاسلامية.

وقال أوباما بعد الاجتماع مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي على هامش قمة مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى في ألمانيا انه يجب تحقيق مزيد من التقدم لوقف تدفق مقاتلين أجانب على سوريا والعراق.

وأضاف أن جميع الدول في التحالف الدولي مستعدة لبذل المزيد من الجهد لتدريب قوات الأمن العراقية إذا كان ذلك سيساعد في الوضع.

وقال أوباما في مؤتمر صحفي «نريد ان يكون لدينا المزيد من قوات الأمن العراقية المدربة والنشطة والمجهزة تجهيزا جيدا ومركزا. ويريد العبادي الشيء نفسه.. لذا فإننا ندرس سلسلة من الخطط لكيفية عمل ذلك.»

وأضاف «ليس لدينا حتى الان استراتيجية متكاملة لان هذا يتطلب التزامات من جانب العراقيين أيضا بشأن كيف يتم التجنيد وكيف سيجري التدريب وبالتالي فان تفاصيل كل هذا ليست جاهزة بعد.»

وهاجم نقاد محليون أوباما في سبتمبر ايلول الماضي بعد ان قال «ليست لدينا استراتيجية حتى الان» لمحاربة مقاتلي الدولة الاسلامية في سوريا بعد ان ذبحوا صحفيا أمريكيا أمام الكاميرا.

وتعرضت الاستراتيجية الأمريكية في العراق للانتقادات مرة أخرى في الأسابيع القليلة الماضية بعد أن استولى متشددو الدولة الاسلامية على مدينة الرمادي رغم الضربات الجوية التي يشنها التحالف بهدف وقف تقدمهم واسترداد المكاسب التي حققوها. وقال شهود ان القوات الحكومية العراقية تخلت عن أسلحتها ولاذت بالفرار.

لكن أوباما والعبادي قالا في اجتماعهما إنهما واثقان من ان نجاح الدولة الاسلامية في الرمادي سيكون مجرد مكسب تكتيكي قصير الأجل.

وقال العبادي ان العراق وحلفاءه فازوا في العديد من الجولات ضد الدولة الاسلامية وان الخسارة في الرمادي مؤقتة. وحث المجتمع الدولي على المساعدة في منع المتشددين من التربح من تهريب النفط.

وتهرب أوباما من الرد على أسئلة بشأن ارسال قوات برية أمريكية الى العراق وركز بدلا من ذلك على تدريب القوات العراقية. وانضمت قوات من الحرس الثوري الايراني وجماعات شيعية عراقية مسلحة تلقى دعما من طهران الى القوات الحكومية العراقية في القتال ضد المتشددين.

وقال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الذي كان يتحدث في مؤتمر صحفي منفصل بعد جلسة مجموعة السبع ان بريطانيا ستتوسع في مهمة تدريب عسكري في العراق في الاسابيع القادمة.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn