تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

فلسطينيان: أصيل وعقوق؟

 905 total views

 

أنطوان القزي

يُعتبر ادوار سعيد أحد أهم المثقفين الفلسطينيين وحتى العرب في القرن العشرين سواءً من حيث عمق تأثيره أو من حيث تنوع نشاطاته، ذاع اسمه في جامعات الغرب ومعاهده باحثاً ومستشرقاً ومناضلاً لا يُجارى في الدفاع عن القضية الفلسطينية، ورفع صوت العرب على المنابر الدولية.اطلقت كبريات الجامعات الأميركية إسمه على عدد من كلياتها.

ولد إدوارد سعيد في القدس في الأول من نوفمبر/تشرين الثاني 1935

 

و رغم أنه لم يعش في لبنان ، فهو عندما توفي في أحد مستشفيات نيويرك  في ايلول سنة 2003 عن 77 عاماً، أوصى أن ينثر رماده في لبنان ، ونقل رماده في 30 أكتوبر/تشرين الأول 2003 إلى مقبرة برمّانا الإنجيلية بحضور شقيقته روزماري سعيد زحلان، وزوجته مريم وولديه نجلاء ووديع .

 

 

أما صقر أبو فخر فهو كاتب فلسطيني يعيش في لبنان مسؤول عن (مؤسسة الدراسات الفلسطينية). وبنى مجده الإعلامي في لبنان حين كان كاتباً في جريدة السفير  وملحق “النهار”وهو ولا يزال يقيم في بيروت..

 

إقرأو ما قاله أبو فخرعن لبنان في ذكرى مئويته:

 

.

 

 

“إن لبنان ليس فقط دولة مزيفة؛ بل شعبه أيضاً، بل رمزه التاريخي الأول، الأمير فخر الدين الثاني. ومن التزوير أنه لم يكن هناك فخر الدين الأول. ثم من أين أتيتم لنا بالأمراء في لبنان؟ هؤلاء كانوا عسكراً برتبة «مير». وفخر الدين كذبة اخترعت في معرض البحث عن أسطورة. وزاد في المزاد أن الأخوين رحباني كرماه، وفيروز غنت له عن معركة عنجر، وهو لا عنجر ولا من يعنجرون. كذبة أخرى عن شعب يعمل عند الأتراك في خدمات سيئة فيجزى بلقب من هنا أو لقب من هناك”.

كلها اختراعات يفندها الأستاذ أبو فخر. كلها رموز تم اختلاقها. مثل فخر الدين مثل بشير الشهابي مثل يوسف بك كرم. تجليط.
وهناك طبعاً مسألة «الأقضية الأربعة» التي نقلت إدارياً من سوريا إلى لبنان بموجب قرار الانتداب الفرنسي. يعني أيها اللبنانيون؛ بماذا تحتفلون؟ بمائة عام من اللاشيء. من أنتم؟ من أنتم؟ مجموعة أقنان موزعين في القرى والجبال على مساحة مزورة سميت لبنان. و«لبنان جبل في سوريا» كما يعرفه علماء أبو فخر. ولا ذكر له في المراجع ولا أثر. هات يا صبي اسحب هذه الخريطة لكي أثبت لك ما أقول.
صدرت هذه الدراسة المرصقة التي لا أدري كم من الوقت والجهد والجد بذل الباحث فيها؛ في وقت غير مناسب كثيراً. بيروت تبكي والعالم يبكي على صدرها، وقادة منظمة التحرير يلتقون فيها، من دون سواها، لإعادة تحرير فلسطين. يصر أبو فخر، بعد عناء شديد في الوثائق، على أن لبنان بلد غير شرعي، قائم على خرافات وخزعبلات ونصابين”.

 

ويضيف الصحافي الكبير سمير عطالله معلّقاً:”لو كنت مكان أبو فخر لأخفيت هذه الحقائق وتركتها لسواي، ضناً بأصول الإقامة والخبز والملح”.

 

 

….هذا هو الفرق بين ادوار سعيد الأصيل والعقوق صقر أبو فخر؟!.

 

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn