تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

فتح تحقيق بحقّ الرئيس الفرنسي الأسبق جيسكار ديستان بعدما اتهمته صحافية ألمانية بالتحرّش الجنسي

في سنّ الرابعة والتسعين، يواجه الرئيس الفرنسي الأسبق فاليري جيسكار ديستان تحقيقاً في باريس حول اعتداء جنسي مفترض، بعد أن اتهمته صحافية ألمانية بلمسه ردفيها خلال حوار أجرته معه نهاية 2018.

 

وتقدمت الصحافية في التلفزيون الألماني الرسمي «دبليو دي آر» آن كاثرين شتراكه (37 عاما) بشكوى يوم 10 مارس (آذار) في حقّ الرئيس الأسبق اتهمته فيها بوضع يده على ردفيها ثلاث مرات خلال حوار أجرته معه في مكتبه بباريس.

 

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المدعي العام في باريس أنه فتح تحقيقا بتهمة الاعتداء الجنسيّ. وفي المقابل، رفض محامي ديستان التعليق على الموضوع.

 

من جهتها، قالت شتراكه للوكالة نفيها: «أنا سعيدة لقبول النيابة العامة للشكوى الجنائية وقرارها فتح تحقيق. وأنا بتصرف القضاء الفرنسي في إطار هذا التحقيق». وأضافت: «قررت أن أروي قصتي لأنه يجب أن يعرف الناس أن رئيسا فرنسيا سابقا ضايق جنسيا صحافية هي أنا، عقب إجراء حوار»، مؤكدة بذلك المعلومة التي نشرت قبل يوم في جريدتي «لوموند» الفرنسية و«زودويتشه تسايتونغ» الألمانية.

 

وجرت الحادثة المفترضة يوم 18 ديسمبر (كانون الأول) 2018 خلال تسجيل حوار بمناسبة مئوية هيلموت شميت، المستشار الألماني الأسبق الذي كان ديستان مقربا منه خلال ولايته الرئاسية (1974-1981).

 

 

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn