تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

غراهام آشتون مفوضاً عاماً للشرطة والعنف العائلي ومكافحة الارهاب والمخدرات

عينت حكومة ولاية فيكتوريا غراهام آشتون مفوضاً عاماً للشرطة في فيكتوريا وسيتسلم مهامه انطلاقاً من شهر تموز المقبل. واعلن آشتون بالمناسبة ان مكافحة الارهاب والتماسك الاجتماعي هي من اولوياته.
وسيتنحى آشتون  عن دوره كنائب مفوض الشرطة الفيدرالية الاسترالية ليقوم بدوره الجديد في فيكتوريا. وسيحل مكان القائم بدور مفوض الشرطة ميك كارترايت الذي احتل هذا المنصب في مطلع هذا المنصب.
وصرح رئس حكومة فيكتوريا دانيال اندروز ان اختيار آشتون هو قرار صائب في هذه الظروف الدقيقة والمتقلبة والمقلقة وقد جرى اختياره من  اسماء بارزة طرحت لهذا المنصب.
وامتدح رئيس الحكومة دانيال اندروز المفوض آشتون لنجاحه في مجالات مكافحة آفة الايس والارهاب.
وفي لقاء له مع وسائل الاعلام صرح غراهام آشتون ان مكافحة الارهاب هي احدى اولوياته وانها احدى التحديات التي سيواجهها في المستقبل الى جانب عصابات البايكيز وانتشار مخدر الايس والعنف العائلي.
وقال ان هذه القضايا لن تختفي، لكن على العكس من المحتمل ان تتضاعف وعلى المجتمع ان يواجهها بتحدٍ وعلينا جميعاً، مؤسسات امنية ومجتمع ان نتعاون لمجابهتها.
ولفت آشتون على ضرورة تطوير الاجهزة الاستخباراتية لتصبح على مستوى عالٍ من الذكاء والمقدرة على جمع المعلومات وتحليلها، مؤكداً ان فرض القانون ومشاركة المجتمع المدني هي اولويات سيعمل على تحقيقها.
وقال : عندما ارى ماذا يحدث في اوروبا والى حد اقل في الولايات المتحدة تصبح وحدة وسلامة المجتمع تحدياً حقيقياً للمنظمات الامنية. هذه التحديات على الحكومة في فيكتوريا ان تواجهها جنباً الى جنب مع شرطة فيكتوريا.
واضاف: بالتأكيد سوف نعمل على اشراك المجتمع المحلي بنوع خاص . فالشرطة هي قوة شاملة للجميع ونحن في خدمة المجتمع بطريقة شاملة وانا مصمّم ان آخذ معي هذا المجتمع لمعالجة كل هذه القضايا الشائكة.
ودعا آشتون الى توحيد القوانين في كل استراليا بما يتعلق بمكافحة آفة الآيس وسرعة انتشارها. كما دعا الى توحيد القوانين في جميع انحاء البلاد للتعامل مع تهديدات عصابات «البايكيز» والتعامل مع قضايا المخدرات. ورأى آشتون وجود رابط شديد بين هذه العصابات وانتشار المخدرات داخل المجتمع.
واكد آشتون ان العنف العائلي هو ايضاً اولوية بالنسبة اليه مشيراً ان شرطة فيكتوريا تتعامل يومياً مع 600 حالة عنف عائلي. ويرى آشتون ان معالجة هذه الظاهرة تقضي بضرورة تعاون الشرطة مع مؤسسات اخرى ذات صلة بهذه الممارسات العنفية.
وقال آشتون انه فخور ان يتسلم هذه المهمة بعد ان خدم 24 سنة مع الشرطة الفيدرالية.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn