تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

غرامة 10,000 دولار لزوجين عربيين قاما بتحدي أوامر الإغلاق في ملبورن

وقعت سلطات حكومة فيكتوريا غرامة على ملاك محل للحلاقة وتصفيف الشعر في مدينة ملبورن بعد أن تحدوا قيود الإغلاق قبل قرار رفع القيود عن محلات الحلاقة بيوم واحد.
ويوم السبت الماضي قام الزوجان جومانا نجم وروجر الحلاق بفتح الصالون الخاص بهم في جنوب شرق ملبورن بالمخالفة لقيود المرحلة الرابعة التي كانت مفروضة آنذاك ما استدعى تدخل شرطة الولاية وتوقيع غرامة قدرها 9,913 دولار عليهما.
جومانا نجم قالت لأس بي أس عربي24 إنها «كانت تتوقع الغرامة ومستعدة لها» مبررة موقفها بأن الموقف الصعب الذي وجدت نفسها فيه مع زوجها كان ?مخيفا أكثر من غرامة بعشرة آلاف دولار».
وقالت نجم «كنا خلاص فلسنا لدرجة أنه في خلال شهر لو لم نعمل لكنا قد خسرنا المحل، وكل شيء قمنا ببناءه، ونحن مصلحة تجارية جديدة.» وأضافت «زوجي جدي في البلد ولم يحصل على إقامة دائمة بعد، وبالتالي غير مستحق للدعم الحكومي.» وأكدت أن الصالون مضى على فتحه أقل من 12 شهرا وبالتالي غير مستحق أيضا للمساعدات. وقالت إن الدفعة الوحيدة التي كانت تتلقاها من سنترلينك تم تعليقها وأبلوغها أنها ستعود خلال ستة أو سبعة أسابيع بسبب خطأ من جانبهم.
وقالت نجم «قولنا هل من المعقول أن نكون في هذا الوضع ونحن نملك محل.?» وأضافت «لا نريد شيئا من الدولة، نريد أن نعمل ونتعب ونكسب قوتنا لندفع الإيجار ونشتري الطعام لأولادنا، وكان كل شيء مغلق في وجهنا.» وبعد يوم واحد من تحدي جومانا وزوجها لأوامر الإغلاق أعلن رئيس الحكومة دانيال أندروز عن تخفيف حزمة من القيود بما في ذلك القيود على صالونات الحلاقة.
وقالت جومانا نجم «كنا قد فقدنا الثقة في دانيال أندروز.» وأضافت «سمعنا الأسبوع الماضي أنه قال إن محلات الحلاقة ستستمر مغلقة لأسابيع.»
ورغم الغرامة الباهظة إلا أن جومانا عبرت عن سعادتها من تدفق الزبائن على الصالون بعد الفتح. وقالت نجم «اليوم لم نتوقف عن العمل لدقيقة واحدة.» وأضافت «لا يمكننا قبول المزيد من الزبائن، ولدينا مواعيد طوال اليوم، بل طوال الأسبوع، ولدي حوالي ست صفحات من 100 اسم يريدون حجز مواعيد.»
عن أس بي أس

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn