تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

على قارِعة العمر

عباس علي مراد

أَعيدي لي إنتظاري

مراكبُ الأيام

على شواطئ بحركِ

تائهة…

في جنونٍ من السفرِ

محملةً بجثثِ السنوات

الملقاةِ على قارعةِ العمر

*****

الرحيلُ في صمْت

يُؤرقني…

يُحاصرني…

أُفتش بين ثنايا جسدك

على دربِ الخلاصْ

*****

«…من التراب والى التراب نعود»

أمشي على تراب أرضك

بوعيٍ

بدون وعيٍ

قريباً

بعيداً

تسكنني ذراتك

*****

هذيان

ملامحك تشبهني

هل هو الغرام؟!

الذي تقرع أجراسه

بين ثنايا القلب

الذي يسجد على مذبحٍ حُبكِ

مطهرٌ بإثم عُشقك

أنتِ بحرٌ…

والحب بحرٌ…

الموت هُراء

على مدى بحركِ

ومدى حُبك

يتلاشى الخوف

وتطمئنُ النفس

رَاضيةً مرضيةً

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn