تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

عاصفة بَرَد تضرب سدني والطوارئ تتلقى الف طلب مساعدة

اعلن مسؤولون في خدمة الطوارئ في سدني انهم تلقوا ما يزيد على الف طلب مساعدة بعد ان ضربت عاصفة بَرَد مدينة سدني ليل السبت الماضي، اضافة الى البلوماونتن مع تسجيل انخفاض مفاجئ في درجات الحرارة.
ولقد كست الثلوج وحبات البَرَد  منطقة البلوماونتن وبعض مناطق سدني. وادى تساقط المطر الشديد الى تعطل العديد من السيارات وانهارت اسقف خمس مستودعات في غرب سدني خلال العاصفة.
وصرح موظف في خدمة الطوارئ انه لزم انقاذ رجل بعد ان قاد سيارته داخل الفيضانات في منطقة ماركفيل.
واعلن مايكل شاسوورث من خدمة الطوارئ ان معظم الاتصالات التي وردت كانت بسبب تساقط الاشجار وتطاير سقوف المنازل. وطالب جميع من تضررت ملكياتهم اعلام  خدمة الطوارئ في حال قاموا باصلاح الخراب بانفسهم.
ولفت ان تساقط البَرَد احدث خراباً كبيراً في مناطق البلو ماونتن وماركفيل وراندويك وان رجال الانقاذ لديهم الآن لائحة طويلة لمواطنين طلبوا مساعدتهم.
واعلنت احدى المتصلات من غرب سدني ان الثلوج تراكمت حول منزلها ولقد التقطت بغض الصور لها. وقالت ان حجم حبات البَرَد لم يكن كبيرة. ولم تسبّب بالتالي اية اضرار في السيارات غير ان تساقطها كان شديدا.
واشار رجل الانقاذ ان المستودعات  الخمس التي تضررت جرى عزلها وتطويقها   بأشرطة يافطات التحذير التي تمنع دخول اي شخص اليها خوف من انهيارات اخرى قد تقع في اية لحظة. وسيقوم خبراء من قبل شركات التأمين بتقييم حجم الخسائر فيها.
واعلنت شركة Ausgrid للكهرباء انها اعادت اصلاح الكهرباء لحوالي 170 الف منزل، لكن لا يزال 50 الف ملكية بدون طاقة كهربائية في منطقة لهانتر بنوع خاص.
ويقوم عمال الشركة باعادة وصل التيار وربط المنازل المعزولة والنائية بالشبكة العامة في هذه المنطقة.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn