تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

ظروف غامضة تحيط بوفاة شقيقتين من أبرز سيدات الأعمال في الأردن

لا تزال السلطات الأمنية الأردنية تتجنب حسم الجدل حول ظروف وفاة شقيقتين من أبرز وجوه القطاع النسائي في البلاد.
وأثارت الشقيقتان ثريا وجمانة السلطي عاصفة من الجدل والاستغراب في الأردن بعدما وجد عامل مصري في عمارة تحت الإنشاء جثتيهما.
القضية وبسبب غرابة الملابسات أثارت الكثير من التكهنات، وإن كانت الرواية الأولى للأمن ترجح حالة انتحار ثنائية، حيث توجد قرائن على ان الشقيقتين وهما في منتصف العمر تسلقتا السلالم في بناية تحت الإنشاء ثم قفزتا من الطابق الخامس وأدى ارتطامهما إلى وفاة سريعة.
الغريب في المسألة ان الشقيقتين من سيدات الأعمال المعروفات جدا في العاصمة عمان وقطاعها النسائي ولا يوجد مبرر اقتصادي او مرضي للانتحار.
الشقيقة الأكبر واحدة من أهم 100 امرأة عربية عام 2003، والثانية رياضية وسيدة أعمال، وأمهما أردنية تحمل الجنسية الأمريكية ووالدهما أيضا مصرفي معروف في قطاع البنوك.
نجاح الشقيقتين جمانة وثريا في الأعمال والمبادرات الشبابية جعل مقتلهما حديثا للجميع في الأردن، خصوصا مع تأكيد العائلة عدم وجود أي خلافات او اعتبارات صحية ومرضية أو اقتصادية تبرر الانتحار.
الدكتور مروان المعشر وزير البلاط الأسبق عبر عن صدمته من الحادث، وصرح بأنه لا يصدق أن ثريا وجمانة انتحرتا.
الموقف نفسه تتخذه العائلة التي تطالب السلطات بالكشف عن تفاصيل هذه الجريمة المروعة.
الجثتان وجدتا بالقرب من عمارة في عمان الشرقية، والشقيقتان تسكنان في عـــــمان الغربية، ولا توجد رواية تتميز بالمصداقية عن ظروف انتقالـــــهما لشرقي عمان ثم القفز من أعلى بناية فيها لملاقاة حتفهما، خصوصا وأنهما ناجحتان اجتماعيا واقتصاديا ومهنيا بكل المعايير، كما يشهد المعشر.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn