تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

«طلعت ريحتنا»

Tony-Kazzi6 كثر طبّاخو الحراك المدني حتى «شوشطت طبختهم»… بدأوا بحملة «بدنا نحاسب» و»طلعت ريحتكم» وانضم اليهم ناشطون من حملتي «جايي التغيير» و»حراك الجبل»… الى ان ظهر الخلاف والانقسام بين الحلفاء في الحراك حول ازالة الاسلاك الشائكة كما لوحظ رفع شعارات جديدة وظاهرة رشق القوى الامنية بالحجارة وهو تطوّر علني لافت.
ذكرنا منذ نحو اسبوعين في هذه الزاوية ان الحراك المدني صار هو الحدث الاعلامي وليس مطالبه، وتطورات يومي الخميس والجمعة الماضيين تثبت ذلك.
لا قيادة موحّدة للحراك، لا تنسيق في الخطوات والاهداف، لا إمكانية ضبط راشقي الحجارة، والناطقون الذين يطلّون على الشاشات على انهم يتحدثون باسم الحراك، يبدو انهم يتحدثون باسم البعض وليس باسم الكل.
حتى ان بعض الخبثاء في الحراك رفعوا شعار «طلعت ريحتنا» بدل «طلعت ريحتكم» وهؤلاء اصابوا الهدف؟!.
شيء واحد يجمع «الحراكيين» هو النزول الى الشارع ومواجهة رجال الامن والظهور على الشاشة فمعظمهم عاطلون عن العمل..؟!!

أنطوان القزي

tkazzi@eltelegraph.com

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn