تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

ضحية جديدة

بين ما كان وجهها الباسم ينتظر اطلالة شمس اخرى كي ترى النور مجددا»مع عائلتها ، تبددت الغيوم السوداء في جريمة مروعة.لم تكن تعلم هذه الام انه قبل احتضانها لأولادها مجددا»سيسفك دمها برصاصات غدر من اقرب الناس اليها.
من زوجها الذي وعدها امام الله بحياة كريمة محترمة تتزين بأنغام حب لا ينتهي.واذ به هذا المجرم اللعين انهى بكامل ارادته وقواه العقلية هذا الحب بطلقات اخترقت جسد من احبها.
أيعقل في لبنان حصول جرائم عدة من تعنيف المرأة والقتل المتعمد في ظل صمت رسمي ؟.
كم جريمة بعد ستحل بهنّ والجميع يلعب دور المشاهد ؟
اين هي الدولة ولو لمرة؟!!
لو قاموا بتنفيذ حكم الإعدام أمام اعين اللبنانين ، لما تطاول رجل على زوجته او إبن على امه .كفى عنفا»كفى حقدا» كفى اجراما»

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn