تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

سيدة أعمال عربية تترشح لرئاسة إسرائيل

سيدة أعمال عربية تترشح لرئاسة إسرائيل

 

في خطوة هي الأولى من نوعها، أعلنت سيدة أعمال عربية من فلسطينيي 48 ترشيح نفسها لمنصب رئيس الدولة في إسرائيل، مكان الرئيس الحالي، رؤوبين رفلين، الذي ستنتهي فترة ولايته في شهر يوليو (تموز) 2021.

وقالت إلهام خازن وهي من سكان بلدة البعنة العربية في منطقة الجليل الغربي، قضاء مدينة عكا: «كان هذا الباب مغلقا أمام المجتمع العربي لفترة طويلة، وقد حان الوقت لفتحه بحيث يشارك المواطنون العرب في إسرائيل في أرفع مجالات العمل السياسي، ومواقع صنع القرار والتأثير».

المعروف أن أعضاء الكنيست (البرلمان) المائة والعشرين هم الذين ينتخبون رئيس الدولة، ويتم ذلك بسرية تامة بواسطة مظروف. ويحق لكل مواطن بلغ الـ24 أن ينتخب للمنصب.

وقد جرت العادة أن يتم انتخاب سياسيين أو علماء لهذا المنصب. ولكن لم يحدث وأن ترشح له مواطن عربي في الماضي. ويعتبر ترشح خازن مغامرة بلا أمل، لأن هناك 10 مرشحين غيرها. وهناك من يخطط لأن ينتخب للمنصب رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، في حال فشله في مكافحة محاكمته بتهمة الفساد. وهذا فضلا عن أن مواقفها السياسية عموما تتناقض مع اليمين الذي يشكل غالبية في الكنيست، إذ أنها تعارض قانون القومية وتعتبره «قانونا عنصريا» بامتياز وينبغي محاربته لأنه ضد الإنسانية، والقانون برأيها لا يمس العرب فقط بل اليهود أيضا. وهي تؤمن بالسلام وبحل الصراع في المنطقة من خلال إقامة دولة فلسطينية إلى جانب إسرائيل.

والمرشحة خازن هي سيدة أعمال في الخامسة والخمسين من عمرها، أم لخمسة أبناء ولديها حفيدان، تمتلك مجموعة صيدليات ومركزا طبيا في مدينة سخنين. بدأت نشاطها السياسي في الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، ثم انتقلت إلى حزب العمل الإسرائيلي ونافست على عضوية الكنيست ولم تنجح. وهي تقول إن ترشيحها لرئاسة الدولة جاء ليعطي رسالة مفادها أن العرب في إسرائيل، الذين ينتمون للشعب الفلسطيني، هم أيضا جزء من إسرائيل ولهم حقوق في الاشتراك بقيادتها. وقالت إنها منذ إعلانها هذا تتلقى رسائل تأييد كثيرة من اليهود ومن العرب. وأضافت: «أنا سأعمل على تمثيل جميع السكان وعلى ترسيخ التعايش بينهم». وردا على سؤال عن كونها من الأقلية، أجابت: «إسرائيل هي تجمع للأقليات، وليس فقط يهودا وعربا».

واعتبرت نفسها جزءا من معسكر يسار الوسط المعتدل، لكن الذي يتعامل أيضا مع اليمين. «أؤيد الحوار بين الآراء من أجل التقريب بين القلوب والأفكار». وقالت إنها تختلف مع «القائمة المشتركة» للأحزاب العربية، التي صوتت ضد اتفاقيات السلام بين إسرائيل والإمارات. وإنها تؤيد كل سلام بين إسرائيل والعرب، وتعمل على توسيع هذا السلام ليشمل الشعب الفلسطيني أيضا. ومع ذلك توجهت لهذه القائمة طالبة أن يصوت لها نواب القائمة المشتركة عند ترشحها.

 

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn