تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

سكوت فارلو: انا معجب بالعائلة اللبنانية وامتدح حفاظ اللبنانيين على القيم والتقاليد

حاوره بيار سمعان

– اريد ان تكون ولاية نيو ساوث ويلز هي دائماً الافضل.

– نلتقي مع الحزب الديمقراطي المسيحي على اهمية العائلة والقيم الاخلاقية ونترك له حرية دعم قرارات الحكومة.

– علينا ان نتعامل مع الارهاب بجدية وندرك الدوافع الكامنة وراء هذا التطرف.

 سكوت فارلو، عضو المجلس التشريعي لولاية نيو ساوث ويلز عن حزب الاحرار، انتخب مؤخراً لهذاالمنصب وتنتهي ولايته في 3 آذار مارس 2023.

السياسي الشاب والطموح بنى حياته السياسية على الالتزام الفاعل في صفوف حزب الاحرار والتخصص الجامعي وتدرج من عضو عادي الى رئيس حركة الشباب الاحرار في الولاية، وحركة شباب الاحرار في استراليا.

انتخب عضواً في بلدية ستراثفيلد بين السنوات 2004 و2008 واصبح رئيساً للبلدية  (2007 – 2008) كما انه عضو فاعل في جمعية المحامين ورئيساً لها (2014). ولد ونشأ في ستراثفيلد، انهى دروسه الثانوية في مدرسة هومبوش قبل ان يلتحق بجامعة سدني وينهي تخصصه في التجارة (2005) وديبلوم في الحقوق (2010) وديبلوم في ممارسة المحاماة (2014). وعمل مستشاراً قانونياً لعدة سياسيين من الولاية والحكومة الفيدرالية وفي مجالات التخطيط الاقتصادي والتحليل الضريبي. متزوج من باني ولديه طفل يدعى كريستيان ( 18 شهراً).

ويفاخر سكوت فولي انه خلال سنوات الدراسة تم من خلال مركزه في بلدية ستراثفيلد بنى علاقات طيبة مع اناس من مختلف الاصول والاثنيات وهو معجب جداً بالجالية اللبنانية وحبها للعائلة ومزايا الضيافة لديها، ولديه العديد من الاصدقاء بينهم وهو مصمم على تطوير علاقته بهم.

طرحنا الاسئلة التالية عليه:

– هل نشأت في عائلة سياسية ولماذا اخترت حزب الاحرار؟

– كلا، لست من عائلة سياسية، لكن منذ دراستي الثانوية حتى اليوم احببت شيئين: احببت الراغبي ليغ واناصر فريق ويست تايغرز. كما كان لي ميل للعمل السياسي واحببت حزب الاحرار. انخرطت في صفوف حركة شباب الاحرار وكنت رئيساً لهذا التنظيم اكثر من مرة واحدة.

ولدى حزب الاحرار عدة مزايا جذبتني للالتحاق به. انه حزب يعطي فرصاً للافراد ليقدموا ما في مقدورهم من اجل الصالح العام. كما انه يشجع المبادرات الخاصة ويتمايز عن سائر الاحزاب نظراً للاهمية التي يعطيها للعائلة وللمثل الاخلاقية. وتتمحور سياسة حزب الاحرار حول القيم والعائلة.

– لكن القيم تبدلت في استراليا كما تغيرت العائلة. فما تعليقك؟

– للاسف اننا نبتعد عن التقاليد والمثل والاخلاقيات التي تؤلف قاعدة صلبة لبناء عائلة متماسكة ومتينة. لقد اصبحنا نميل الى الفردية مما يؤدي الى تفكك العائلة، فحلّت الدولة بمؤسساتها مكان العائلة. نحن في حزب الاحرار نسعى الى اعادة العائلة الى مكانتها الاصلية نظراً لاهميتها في بناء  مجتمع متين وصالح.

– ما هي الامور التي ترغب في اصلاحها والعمل على تحقيقها؟

– ارغب ان تصبح ولاية نيو ساوث ويلز مكاناً صالحاً للمزاحمة التجارية وخفض الضرائب على المؤسسات الصناعية والتجارية بغية تشجيع المبادرات والاستثمارات فيها.

وعلينا ان نجهد لخفض معدلات البطالة وخلق فرص العمل بدوام كامل وتشجيع الاستثمارات ودعم وحدة العائلة كلها  تساعد على الازدهار. ويجب ان نتذكر ان النجاحات التي تحققها حكومة الولاية هي في آخر المطاف نجاحات لاستراليا وعوامل ازدهار للبلاد.

– يبدو من طرحكم لهذه الامور انكم تلتقون مع الحزب الديمقراطي المسيحي الذي يسيطر على ميزان القوى، فهل ستتعاونون معهم لتحقيق هذه الاهداف؟

– بالطبع نحن نلتقي مع الحزب الديمقراطي المسيحي في امور كثيرة. لكن هذا لا يعني ان للحزب الديمقراطي طروحات وبرنامج سياسي خاص به ويلتزم بافكاره وطروحاته . ولكن رئيس الحزب فريد  نايل صرح في اكثر من مناسبة، انه ليس منطقياً ان يقوم حزب صغير بتعطيل عمل الحكومة. وهذا موقف ايجابي يسمح بالمزيد من التعاون حول امور كثيرة لكننا نحترم مواقفهم وسنستفيد من دعمهم.

– الحزب المسيحي الديمقراطي يعارض زواج المثليين. فما تعليقك؟

– انا اؤيد الزواج التقليدي وافهم العلاقة الزوجية بين رجل وامرأة.

– الارهاب. ما تعليقك؟

– باعتقادي ان كل الاستراليين يرفضون الارهاب، لكن الارهاب اليوم هو حقيقة وامر واقع في الازمة العالمية، وما جرى في المارتن بلايس هو مثال واضح على ذلك، علينا دراسة هذه الظاهرة ومعرفة اسباب ودوافع نشأتها والعمل على تطوير الاجهزة الامنية وتحسين قدراتها التقنية  والبشرية كما يجب تطوير القوانين لكي تتمكن الاجهزة الامنية من القيام بواجباتها. واعتقد ان حكومة آبوت تقوم بدور هام على هذا الصعيد.

يجب ان نبحث في الاسباب التي تدفع شاب ولد ونشأ في استراليا الى الذهاب والموت او القتل في الشرق الاوسط. ربما يتوجب علينا اعادة النظر في اوضاع العائلة والنظام التربوي وما تدرسه المدارس الخاصة والحكومية.

– هل من كلمة اخيرة؟

– اود ان اؤكد مرة اخرى انني معجب بالعائلة اللبنانية واتمنى لو ان كل العائلات تعمل مثلها للحفاظ على القيم وعلى وحدة العائلة.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn