تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

رغم خسارة 15 مقعداً لصالح العمال فوز كبير لحكومة الإئتلاف بقيادة مايك بيرد

 

خسارة توماس جورج واندرو روحان وطوني عيسى وفوز جهاد ديب وادمون عطالله

بدون مفاجآت وكما توقعت استطلاعات الرأي فازت حكومة الإئتلاف  في الانتخابات التي جرت امس الاول السبت  في الولاية اذ اعطى الناخبون حكومة الإئتلاف زمام القيادة لمدة اربع سنوات مقبلة ومنحوها التفويض لخصخصة نصف شبكة الكهرباء رغم خسارة الإئتلاف حوالي 15 مقعداً لصالح حزب العمال.
فقد اتصل الزعيم العمالي لوك فولي برئيس الحكومة المنتخب مايك بيرد واقر بالهزيمة والقى خطاباً اثنى فيه على الحملة الانتخابية التي قادها حزب العمال وهنأ بيرد على فوزه ووصفه بالزعيم القوي الذي يلقى الشعبية الكبرى من شعب نيو ساوث ويلز. هذا واعلن فولي انه سيبقى زعيماً لحزب العمال ويقود الانتخابات المقبلة عام 2019 وسوف يفوز بها العمال.
وقال فولي الذي فاز بمقعد اوبرن ان شعب نيو ساوث ويلز قد اعاد حزب العمال الى ساحة السياسة الحقيقية.
واعلن مايك بيرد فوزه  بالانتخابات وبدأ كلمته انه يحب الولاية لأنه يحب شعب الولاية. مشيراً الى انه حصل على التفويض من الشعب للحكم لمدة اربع سنوات الذي منحه الثقة والصراحة في ما ينوي ان يفعله الإئتلاف في الحكم.
وبالرغم من فقدان بعض النواب الاحراريين مقاعدهم تعهد بيرد في كلمته باسترجاع المقاعد في الانتخابات عام 2019.
وشكر بيرد رئيس الحكومة الاسبق باري اوفاريل ورئيس الوزراء طوني آبوت على دعمهما له وجولي بيشوب التي حضرت الاعلان بالفوز الكبير.
ورغم انه لم يتم الفرز النهائي للاصوات خصوصاً الاصوات التفضيلية الا ان نتائج الانتخابات كانت مخيبة للآمال للنواب والمرشحين من ابناء الجالية العربية.
فقد هزم النائب اللبناني الاصل توماس جورج اذ فاز بمقعد ليزمور النائب آدم غويس من حزب الخضر بتحوّل في التصويت بنسبة 26 في المئة. وهزم طوني عيسى في مقعد غرانفيل الى النائبة العمالية جوليا فن. اما النائب العراقي الاصل اندرو روحان فقد فقد مقعده الذي تحوّل اسمه من سميثفيلد الى بروسبكت الى النائب العمالي هيو ماكدرموند. وفاز النائب العمالي المصري الاصل ادموند عطالله بمقعد ماونت درويت. وكذلك فاز جهاد ديب بمقعد لاكمبا.
ولا يزال فرز الاصوات مستمراً وخصوصاً بالاصوات التفضيلية ولكن النتائج حتى الآن 37 مقعداً لحزب الاحرار و34 مقعداً لحزب العمال و14 مقعداً للحزب الوطني و4 مقاعد للخضر من اصل 93 مقعداً في الجمعية التشريعية Legislative Assembly . رغم ان الإئتلاف قد فاز بالاغلبية في الجمعية التشريعية وسوف يشكّل الحكومة ولكن سيضطر الى التفاوض مع الاحزاب الصغرى في المجلس التشريعي Legislative Council من اجل التصويت على خصخصة نصف شبكة الكهرباء الذي لن تعرف نتائجه الا خلال ايام واسابيع مقبلة.
ويتمتع الإئتلاف حالياً بـ 17 مقعداً في المجلس التشريعي، العمال 14 مقعداً والخضر 5 مقاعد وحزب الصيد والرماية مقعدين والحزب الديمقراطي المسيحي مقعدين . يبدو ان الإئتلاف سوف يحظى بمقعد آخر في المجلس التشريعي ولكن هذا ليس كافياً لموافقة المجلس على الخصخصة ويأمل حزب العمال الفوز بمقعدين آخرين والخضر والصيد والرماية مقعدين والحزب الديمقراطي بمقعدين. واذا فاز زعيم  حزب No Land Tax  بمقعد سوف يحصل على ميزان القوى في المجلس التشريعي. لذلك يجب الانتظار الى حين الانتهاء من فرز الاصوات للمجلس التشريعي لنعرف مصير خصخصة نصف شبكة الكهرباء التي  تهدف الحكومة المنتخبة الى تحقيقها من اجل استثمار ثمن الخصخصة في البنى التحتية.
وهنأ رئيس الوزراء طوني آبوت مايك بيرد على الفوز الكبير  اذ انه صديق له وفوز بيرد هو دعم لـ آبوت.
وقال آبوت انني اتطلع قدماً للعمل مع بيرد لخلق الوظائف والاستثمار في البنى التحتية وتخفيض غلاء المعيشة.
وقال بيرد ان آبوت يدرك مدى الحاجة الى ضخ الاعتمادات المالية لـ نيو ساوث ويلز. اما وزيرة الخارجية جولي بيشوب التي حضرت حفل الفوز الذي اقامه حزب الاحرار في نادٍ في مركز سيدني التجاري ان نتائج الانتخابات تظهر الحاجة الى الاصلاح المشدّد وان الناخبين يستعدون للاصلاح طالما انه يشرح لهم بطريقة مفهومة.
هذا ومن المتوقع ان يفوز عضو المجلس التشريعي الحالي في لائحة حزب الاحرار جان عجاقة وكذلك شوكت مسلماني في لائحة حزب العمال والنتائج سوف تظهر فيما بعد حين انتهاء الفرز النهائي للاصوات.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn