تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

رسالة مفتوحة إلى السيد حسن نصرالله

 

 

أنتَ لا تعرفني، مثلي مثل المواطنين اللبنانيين، لكنّ المواطنين اللبنانيين يعرفونكَ جيدا، وأنا أعرفكَ جيدا. أسمح لنفسي يأن أكلّمكَ شخصيا بما أن مصيري ومصير المواطنين كلهم بات في يدك، وسأسألك بعض الأسئلة البسيطة جدا، والمتعلقة بمشاعرنا البشرية وبـ”ألف باء” تربيتنا المدنية نحن الذين نسمّى لبنانيين. أسألك دون حرج، كما دخلتَ بيوتنا ووجهتَ إلينا مرّات ومرّات الكلام دون حرج.

السؤال الأول: هل يمكننا يا سيّد أن نفرح بأولادنا وأحفادنا، نضحك معهم ونلعب معهم، نُطعمهم الكبّة والفاصولياء والشاش برك، وغيرها من أكلات “التيتا”، وننام بقربهم عندما تسنح لنا الفرصة، وما أدراك ما النوم بجانب الأطفال، أم يجب علينا أن نقاتل إسرائيل و”أمريكا” أولا؟!

السؤال الثاني: هل يمكننا يا سيّد أن نستفيق عند الصباح، نشرب القهوة وننتظر الهواتف ترنّ ومَن يسأل: “امّي شو طابخة اليوم؟”، “أنا جاية لعندك اليوم”، “انت بالبيت بدّي أترك الأولاد عندك”، أم أنك مصمّم على محاربة إسرائيل بقطع النفس عن اللبنانيين فتبقى أنت الصامد في عرينك ويُقتَل الآخرون أو يهاجرون أو يجوعون؟ إذاً، أنتَ لا تتورّع من محاربة اسرائيل باللبنانيين، بلحمهم الحيّ.

السؤال الثالث: هل يمكنك أن تعِد الأحفاد المهاجرين بالعودة إلى بيوتهم في الأعياد كلها دون استثناء، وفي الصيف كما اشترطوا على أهلهم لقبولهم بالسفر، أم أنه يجب أن يقاتلوا اسرائيل وأميركا أولا؟

 

السؤال الرابع: هل تعرف كيف ينكسر قلب الأهل عند وداع أولادهم الذاهبين إلى المنفى، نعم إلى المنفى، وعيونهم تحترق على عمرٍ يتركونه وراءهم مفقودا تحت ركام انفجار؟ أم يجب أن يكون قلبنا صلدا كالحديد لا تهزّه سوى مشاعر الحماسة الملتهبة ضد العدو الصهيوني والأمبريالية الأميركية؟

السؤال الخامس: هل كانت خطيئتنا عظيمة عندما ربّينا أولادنا، صبيانا وبنات، على أهمية تحصيل العلم وجني المال بعرق الجبين، يأمنون بذلك شرّ الارتهان للأشخاص والأحزاب المرتهنة هي أيضا، ويخسرون حريّتهم جوهرة فكرهم وحياتهم؟ أم كان يجب أن نلقّنهم ايديولوجيّة جامدة ثابتة تنفع في كلّ العصور والأزمنة، لا تقبل النقد الذاتي والاعتراف بالخطأ، وتستبيح لمروّجيها التربّع على عرش “الحقيقة” التي لا تعترف بحقيقة سواها، لا بل ترهّب وتقتل كل من يتحرك خارج سربها، كلّ ذلك في سبيل محاربة اسرائيل واميركا أولا؟

السؤال السادس: هل ارتكبنا المعصية عندما حمّلنا أولادنا علم بلادهم وعلّمناهم النشيد الوطني؟ هل ارتكبنا المعصية عندما لقّناهم أهميّة التشبّث بالأرض والزود عن حدودها ضد كل معتد؟ أم كان يجب أن نقبل احتكاركم الدفاع عن حدودنا مع اسرائيل واستبعادكم للحدود السورية من حكاية الحدود التي أخبرناها للأولاد، لأنه تجب محاربة إسرائيل حصرا؟

السؤال السابع : هل خطر في بالك يوما أنه في إمكانك أن تقنع أولاد اللبنانيين، من الشمال إلى الجنوب، برفع راية “الأمة الأسلامية” بعدما نكبتنا “الأمة العربية” ونكبت القضيّة الفلسطينية، التي تحاربون من أجلها إسرائيل وأميركا؟

السؤال الثامن: هل أنت حقا تريد الإنتصار على إسرائيل وأميركا؟

يلوّح أحفادي الصغار بالعلم اللبناني وهم ينشدون “كلنا للوطن”، وإذا سألهم أحد: “هيدا علم مين؟”، منهم من يجيب بـ”هيدا علم الثورة”، ومنهم من يجيب بـ”هيدا علم التيتا”. أصحّح لهم، وأتمنى لو يشهدون نهاية الايديولوجيات الدينية والسياسية في منطقتنا، علّ وعسى ترتاح الشعوب العربية من الأنظمة المخابراتية ومخطّطاتها الجهنمية العابرة للحدود، ويعود لبنان “الأخضر حلو”، حلواً أكثر، يزوره العرب في “جنّاته”، ويغنّي أحفادنا من جديد مع فيروز:

“ما زال الليل سكوت وبعدك بتحنّ

ان ما سهرنا ببيروت منسهر بالشام”.

إنني أحلم.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn