تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

رداءة الطقس تؤخر حركة الطيران في مطار سيدني فيضانات واقتلاع اشجار واعمدة والتخوف من وفاة شخصين في الهانتر

يتخوّف المعنيون ان شخصين قد فقدا في الفيضانات التي  تضرب منطقة الهانتر بينما عمت عاصفة من المطر الغزير الذي ترافقه الرياح جميع مناطق ولاية نيو ساوث ويلز
واعلنت مصادر في الانقاذ والاطفائية ان الشخصين فقدا بالقرب من ميتلاند خلال الليل. وواصلت قوات خدمة الطوارئ عملية البحث عنهما طوال الليل لكنها لم تتمكن من ايجادهما. واستمرت عمليات البحث طوال نهار امس على امل معرفة مصيرهما.
واعلن نائب مفوض خدمة الانقاذ ستيف بيرض ان العشرات من المواطنين احتجزوا داخل معرض ستراود. ووصف المنطقة انها تحولت الى جزيرة تحيط بها المياه.
وقام رجال الانقاذ بمساعدة  العشرات بعد ان تلقوا خلال الليل ما يزيد على 200 طلب نجدة . وعلم ان الامطار والرياح الشديدة قد تسببت بانقطاع التيار الكهربائي عن مئة الف منزل وعطلت حركة السير في سدني والشواطئ الوسطي ومنطقة الهانتر. وتوقع مسؤولون ان يرتفع عدد الملكيات الخاصة التي لحقت بها الاضرار.
وقال انطوني اوبراين انه بينما نحن جالسون هنا ارى ان نظام المراقبة يسير الى تصاعد في عدد الاعمدة الكهربائية التي تتهاوى على الطرقات. وقال ان المناطق الاكثر ضرراً  هي في سدني ونيو كاستل حيث سجل اكبر عدد من تساقط  اعمدة الكهرباء واقتلاع الاشجار.
وتستمر حالة الطوارئ في الولاية، خاصة في سدني والشواطئ الشمالية ومنطقي الهانتر والاوارا حيث يتوقع ان تحافظ العاصفة على وتيرتها ويستمر تساقط المياه الغزيرة والرياح الشديدة وهي تتسبب بالمزيد من الضرر.
وطلب من المواطنين عدم الخروج من منازلهم الا في حالات الضرورة بعد ان قطعت طرقات عديدة في سدني، خاصة الطريق السريع برنسيس هاي واي. واغلقت طرقات في منطقة كوراجونغ كما عزلت الفيضانات مناطق باكواي ومناطق شمال سدني.
وقال اوبراين انه من المستحسن ان يبقى القادرون على ذلك داخل منازلهم.
ومن ناحية ثانية تأثرت رحلات الطيران من والى مطار سدني المحلي بسبب الطقس العاصف وغزارة المطر. وجرى اعلام المسافرين ان يتوقعوا بعض التأخر خاصة في الرحلات الداخلية بين 45 دقيقة وساعة. كما طلب من المسافرين الدوليين الاتصال بشركات الطيران للحصول على معلومات محددة بشأن رحلاتهم الى الخارج.
واعلنت متحدثة باسم ادارة المطار انه من المتوقع ان يحافظ الطقس على رداءته مع استمرار هبوب الرياح وتساقط الامطار، لذا يطلب من المسافرين البقاء على اتصال مع الشركات ويستحسن ايضاً حضورهم المبكر نظراً لحركة السير البطيئة واحتمال التأخر بالوصول الى المطار. وعلم في آخر التطورات انه جرى انقاذ اكثر من عشرين شخصاً تعرضوا لاحتمال الغرق، وان ما يزيد على 215 الف منزل ومتجر لا تزال  دون كهرباء بينما تضرب العاصفة الولاية. ويتخوّف رجال الانقاذ ان ترتفع حدة الفيضانات في اكثر من منطقة.

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn