تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

رائد فضاء سابق من ناسا يفجر مفاجأة: الكائنات الفضائية منعت حربا نووية على الأرض!!

قال سادس رائد فضاء مشى على سطح القمر إن الكائنات الفضائية جاءت إلى كوكب الأرض لوقف حرب نووية بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي في بداية الحرب الباردة.
وأوضح «إدغار ميتشيل»، رائد الفضاء في مهمة أبولو 14 عام 1971، إن الكائنات الفضائية المحبة للسلام زارت كوكبنا خلال تجارب الأسلحة في قواعد الصواريخ الأمريكية ومنطقة «وايت ساندز» الشهيرة في صحراء نيو مكسيكو، والتي تم فيها تفجير أول قنبلة نووية في العالم عام 1945.
وأضاف ميتشيل، البالغ من العمر 84 عاما، والذي أمضى 9 ساعات على سطح القمر: « وايت ساندز كان حقلا لتجارب الأسلحة النووية، ولذلك كان يمثل موقعا هاما أرادت دائما الكائنات الفضائية زيارته، لأنهم يريدون معرفة مدى قدرات البشر العسكرية، وهم ساعدوا البشر على الأرض كثيرا، حيث منعوا وقوع الحرب النووية بين القوتين العظميين، كما ساعدوا في إحلال السلام على ظهر الأرض».
وتابع بقوله: «لطالما تحدثت مع العديد من ضباط سلاح الجو، الذين عملوا في هذه المنطقة خلال الحرب الباردة، وكلهم قالوا لي إن الكائنات الغريبة كثيرا ما كانت تظهر في هذه المنطقة، وغالبا ما كانت تقوم بتعطيل الصواريخ النووية لإحلال السلام على الأرض، وقال لي أيضا ضباط آخرون من قواعد ساحل المحيط الهادئ إن الكائنات الفضائية كثيرا ما كانت تطلق أسلحة من مركباتها الفضائية على الصواريخ النووية لسكان الأرض في مرحلة الاختبارات، وذلك لمنع وقوع حروب نووية في المستقبل بين البشر».
وفي حين أن هذه الادعاءات قد تبدو غير منطقية، إلا أنها جميعها متوقعة من ميتشل، الذي كان دائما صريحا حول إيمانه بوجود الكائنات الفضائية منذ هبوطه على سطح القمر، وقد صرح كثيرا من قبل إن الكائنات الفضائية تبدو تماما مثل الكثير من الصور النمطية عنها، أي أنها ذات جسم صغير مع رأس وعينين.
أيضا يُصر ميتشل على قوله إن الكائنات الفضائية سبق لها وأن هبطت في «روزويل» بولاية نيو مكسيكو، منذ ما يقرب من 70 عاما، مدعيا أنه قد تم القبض على بعضها وهي على قيد الحياة، وهو يعتقد أن الحكومة الأمريكية أخفت هذه الأمور في ذلك الحين، خوفا من أن تصل التكنولوجيا المتفوقة لهذه الكائنات إلى أيدي روسيا السوفياتية.
ومع ذلك، فقد أصدرت وكالة ناسا بيانا في عام 2008 قالت فيه إن «ناسا لا تتابع أية أجسام فضائية غريبة، ولا تشارك في أي نوع من التستر على وجود كائنات فضائية غريبة على هذا الكوكب أو في أي مكان في الكون».
وقالت ناسا أيضا عن ميتشل: «الدكتور ميتشل أمريكي عظيم، لكننا لا نشاركه آراءه في هذه المسألة».

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn