تابعنا على

Share on facebook
شارك على
Share on twitter
شارك على
Share on linkedin
شارك على

رئيس وزراء أستراليا يزور نيوزيلندا: فتح الحدود والصين

زار رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون منتجع كوينزتاون السياحي في زيارة ليلية الأحد. واستقبلته نظيرته النيوزيلندية جاسيندا أرديرن بتحية هونجي ماوري تقليدية، حيث تلامس الاثنان بأنفيهما معاً.

وموريسون أول زعيم عالمي كبير يزور نيوزيلندا منذ أن أغلق البلدان حدودهما العام الماضي لاحتواء الفيروس.

وجاءت زيارة موريسون في الوقت الذي كانت فيه نيوزيلندا تتعامل مع فيضانات واسعة النطاق في منطقة كانتربري بعد تساقط أمطار غزيرة. أظهرت لقطات مصورة إنقاذ مزارع بطائرة هليكوبتر من نهر هائج، بينما هددت الأنهار الأخرى المتضخمة بغمر آلاف المنازل.

وكان اختيار كوينزتاون للاجتماع متعمداً، حيث تحاول نيوزيلندا إحياء صناعة السياحة المضطربة. تضررت كوينزتاون بشكل خاص من الوباء، على الرغم من أن مشغلي السياحة يقولون إنهم يتوقعون دفعة من السياح الأستراليين خلال موسم التزلج القادم، حيث بدأت فقاعة السفر الآن.

وكانت الديناميكيات المتغيرة مع الصين موضوعاً كبيراً في كلا البلدين.

وتدهورت علاقة أستراليا مع الصين كثيراً. منعت الصين بعض الصادرات الأسترالية بعد أن استبعدت أستراليا شركة هواوي للاتصالات السلكية واللاسلكية ومقرها الصين من المشاركة في تطوير شبكة هواتفها من الجيل الخامس، ودعت إلى إجراء تحقيق مستقل في أصول فيروس كورونا.

كانت نيوزيلندا أيضاً أكثر صراحةً ضد الصين في بعض القضايا في الأشهر الأخيرة، على الرغم من أنها حافظت حتى الآن على علاقات أفضل مع القوة العظمى من أستراليا.

وقالت أرديرن إنها ستتحدث مع موريسون عن التعافي من الوباء، بالإضافة إلى التحديات الإقليمية الرئيسية والقضايا الأمنية.

وذكرت أرديرن للصحافيين: «علاقتنا مع أستراليا هي الأقرب والأكثر أهمية بالنسبة إلينا، لم يكن هذا أوضح مما كان عليه في هذه الأوقات العصيبة بالنسبة إلى العالم».

شارك على

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn